جفرا نيوز : أخبار الأردن | استقطاب الطلبه الوافدين
شريط الأخبار
الحكومة توافق على مشروع نظام معدِّل لنظام تأسيس وترخيص المؤسسات التعليميّة الخاصّة والأجنبيّة الإعدام لأردني بعد إدانته بتنفيذ جريمتي قتل في أميركا مشروع نظام معدل لنظام التعيين على الوظائف القيادية​ القبض على سائق ابدى مقاومة لدورية سير في المطار ثلاثينية تقدم على حرق نفسها في الشونه الشمالية امن وقائي البتراوي يضبط مطلوبا متواريا عن الانظار منذ 4 اعوام اشتراط راي النقابات والخدمة المدنية لاستحداث التخصصات في الجامعات بيان لشقيق صاحب "عمارة السلط" ولي العهد: الشباب هم روح الإنجاز والإبداع إقامة صلاة الغائب على ارواح شهداء الفحيص والسلط الجمعة المعايطة يطالب بانجاز الردود على اسئلة النواب الكسبي بجولة ميدانية بلواء عين الباشا في محافظة البلقاء اسناد 5 تهم لأفراد خلية السلط الارهابية الأردن يسفّر (4987) عاملاً وافداً السفيران التل والحديد يؤديان اليمين القانونية أمام الملك (صور) الملك يعزي أمير الكويت بوفاة الشيخة فريحة الصباح ارتفاع اسعار الاضاحي الرومانية عن البلدية والزراعة غائبة ! الملك يكرم 4 من رياضيي الأمن العام "المهندسين الزراعيين" تعترض على تعيين النائب السابق الشطي البنك المركزي يحذر المواطنين من حوالات هدفها الاحتيال
عاجل
 

استقطاب الطلبه الوافدين

جفرا نيوز - الأستاذ الدكتور يحيى سلامه خريسات
موضوع كثر الحديث فيه في الآونة الأخيرة وخطت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خطوات ايجابية فيه باستحداث مديرية شؤون الطلبة الوافدين وإطلاق موقع الوحدة الجديد على الانترنت " أدرس في الأردن". هذا الموضوع مرتبط ارتباطا وثيقا بموضوع السياحة التعليمية والذي كتب عنه بعض الزملاء, حيث يعتبر الأردن بلدا جاذبا للسائح الأجنبي لما يتمتع به من سمعة طيبة تعكس طيبة شعبه وأهله والمعروف عنهم بالكرم والطيب وحسن استقبالهم للضيف بالإضافة الى كثرة المناطق السياحية وتغيرات الطقس الأردني مابين السهل والجبل والغور, فبانتقالك مسافة لاتتجاوز العشرين كيلومترا مابين الجبل المرتفع والغور المنخفض تتغير معك درجات الحرارة بمعدل 10 درجات مئوية وهذه الميزة قل ما تجدها في مناطق أخرى من العالم, وقد كان أجدادنا رحمهم الله يستغلون هذه الميزة, ففي الصيف تجدهم يسكنون الجبال وفي فصل الشتاء ينتقلون الى مناطق الغور الأردني وبهذه الطريقه يحصلون على التكييف والتبريد الرباني الذي وهبه الله لهذه المناطق وميزها به عن غيرها.
ان ما قامت به وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في هذه المجال يشهد لها به. أعتقد أن الدور الأكبر الآن يقع على جامعاتنا الأردنية, فعليها التنسيق مع هذه المديرية حديثة الانشاء ومع سفارات المملكة الأردنية الهاشمية في الدول العربية والشقيقة والصديقة ومع المكاتب التي تقدم الخدمات الطلابية في تلك الدول, ولا ضير أن يقوم نائب الرئيس لشؤون الاستثمار والتعاون الدولي او عميد شؤون الطلبة بالتنسيق اللازم والإعلان المسبق عن موعد الزيارة لكي يستطيع شخصيا الترويج لجامعته واستقبال الطلبه وتوقيع العقود معهم كما تفعل الجامعات غير الاردنية في بلدنا الحبيب باستقبال الطلبه الاردنيين واستقطابهم الى تلك الدول.
أعتقد أيضا أن على الجميع التفكير الجدي بموضوع توطين الطلبة الاردنيين الذين ينون الدراسة خارج البلاد في جامعاتنا الأردنية الرسمية والخاصة وخصوصا فيما يتعلق بموضوع دراسة الطب من خلال تعديل التشريعات اللازمة لذلك, وبهذه الطريقه نضمن جودة خريجينا ونرفع كفاءة مقدمي الخدمة لأبنائنا وللشعب الأردني في مستشفياتنا وعياداتنا.
نسأل الله العلي القدير أن يحفظ قائدنا وبلدنا ومواطنينا من كل سوء وأن يديم الأمن والأمان على بلد الحشد والرباط.