شريط الأخبار
الطراونه النائب الثالث الذي يعلن حجب الثقة عن حكومه الرزاز التاكسي الذكي .. تعديلات لا تنتهي على التعليمات والشركات تعمل بلا ترخيص المستشارة الألمانية ميركل تصل عمان في زيارة رسمية جهة جديدة لمخالفة المركبات بالأردن العيسوي يستقبل المهنئين غدا وبعد غد تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان الملف السوري احد الملفات التي بحثت بين الملك ونتنياهو الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن
عاجل
 

الملك ينتصر للمواطن و شركات الادوية " تمصّ دمه " !!

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

ما زالت شركات ومستودعات الادوية تضرب بالوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطن الاردني عرض الحائط غير ابهة بتلك الاوضاع وبحال الشعب الاردني الذي انهكته الضرائب و ارثاه الفقر ، مستمرة بالعمل تحت مبدأ الجباية والكسب و البحث عن الارباح المضاعفة .
تلك المستودعات والشركات باتت تجني ملايين الدنانير على حساب فقر المواطن وحاجته وصحته ، ولا تتوقف عند الربح المعقول الذي يؤمن لها مسيرتها ، بل تعمل على جمع الملايين دون اي رقيب و حسيب.
بداية العام الجاري توجهت الحكومة لزيادة الضريبة على سعر الادوية من 4 الى 10% ، فقامت نقابة الصيادلة والقطاع الدوائي بثورة اعلامية كبيرة رافقها اعتصام و تهديدات بإجراءات تصعيدية كانت تنوي القيام بها للمطالبة بإلغاء الضريبة على الدواء ، بذريعة ان القرار لا يصب في صالح المواطن ، و ضمن اطار حملة أطلقتها النقابة تحت شعار (لا ضريبة على المرض)'، كما لوحوا بـ 'الاستعداد الفوري للتوقف عن بيع الأدوية'.
ذلك الموقف من المعنيين بقطاع الدواء كنا نرجو مشاهدته ليس ضد الحكومة فقط ، بل ضد شركات الادوية التي تتحكم بسعرها ، فمن غير المعقول ان يباع احد الادوية على سبيل المثال في دولة كألمانيا بعشرة دنانير من الصيدليات ، بينما ذات الدواء يباع في صيدليات الاردن بـ 28 دينارا !!
كما اننا لم نسمع صوتا لمجلس النواب الذي وقع ما يقارب الـ80 نائبا من اعضاءه مذكرة ضد قرار الحكومة برفع الضريبة على الدواء ، بينما لم نر مذكرة منهم تطالب بتخفيض اسعار الدواء ووقف تغول الشركات على المواطن باستثناء نائبين " خليل عطية و فواز الزعبي ".
فمن المسؤول عن التحكم بتلك الاسعار ومن يراقبها ، ولماذا لا يتم الضغط على تلك الشركات والمستودعات لتخفيض اسعار الدواء رأفة بالمواطن اذا كان هو الهدف من كل ما حصل ، ولمصلحة من تبقى تلك الشركات تتغول على جيب المواطن وتتحكم بعلاجه و صحته ، وكم من مواطن لا يستطيع شراء ثمن الدواء ؟ والادهى ان اولئك يتم مكافاتهم بعد جنيهم الملايين بتعيينهم كوزراء ، بدلا من محاسبتهم !
جلالة الملك انتصر للمواطن وامر بالغاء قرار الحكومة برفع تلك الضريبة نجدة للمواطن ورحمة به ، فعلى تلك القطاعات ايضا ان تترجم الرؤية الملكية و ان تعمل على الشعور مع ابناء الوطن بالكف عن الجباية غير المبررة .