جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملك ينتصر للمواطن و شركات الادوية " تمصّ دمه " !!
شريط الأخبار
ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترمب: احيي شعب الأردن لاستضافتهم اللاجئين رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة
عاجل
 

الملك ينتصر للمواطن و شركات الادوية " تمصّ دمه " !!

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

ما زالت شركات ومستودعات الادوية تضرب بالوضع الاقتصادي والمعيشي للمواطن الاردني عرض الحائط غير ابهة بتلك الاوضاع وبحال الشعب الاردني الذي انهكته الضرائب و ارثاه الفقر ، مستمرة بالعمل تحت مبدأ الجباية والكسب و البحث عن الارباح المضاعفة .
تلك المستودعات والشركات باتت تجني ملايين الدنانير على حساب فقر المواطن وحاجته وصحته ، ولا تتوقف عند الربح المعقول الذي يؤمن لها مسيرتها ، بل تعمل على جمع الملايين دون اي رقيب و حسيب.
بداية العام الجاري توجهت الحكومة لزيادة الضريبة على سعر الادوية من 4 الى 10% ، فقامت نقابة الصيادلة والقطاع الدوائي بثورة اعلامية كبيرة رافقها اعتصام و تهديدات بإجراءات تصعيدية كانت تنوي القيام بها للمطالبة بإلغاء الضريبة على الدواء ، بذريعة ان القرار لا يصب في صالح المواطن ، و ضمن اطار حملة أطلقتها النقابة تحت شعار (لا ضريبة على المرض)'، كما لوحوا بـ 'الاستعداد الفوري للتوقف عن بيع الأدوية'.
ذلك الموقف من المعنيين بقطاع الدواء كنا نرجو مشاهدته ليس ضد الحكومة فقط ، بل ضد شركات الادوية التي تتحكم بسعرها ، فمن غير المعقول ان يباع احد الادوية على سبيل المثال في دولة كألمانيا بعشرة دنانير من الصيدليات ، بينما ذات الدواء يباع في صيدليات الاردن بـ 28 دينارا !!
كما اننا لم نسمع صوتا لمجلس النواب الذي وقع ما يقارب الـ80 نائبا من اعضاءه مذكرة ضد قرار الحكومة برفع الضريبة على الدواء ، بينما لم نر مذكرة منهم تطالب بتخفيض اسعار الدواء ووقف تغول الشركات على المواطن باستثناء نائبين " خليل عطية و فواز الزعبي ".
فمن المسؤول عن التحكم بتلك الاسعار ومن يراقبها ، ولماذا لا يتم الضغط على تلك الشركات والمستودعات لتخفيض اسعار الدواء رأفة بالمواطن اذا كان هو الهدف من كل ما حصل ، ولمصلحة من تبقى تلك الشركات تتغول على جيب المواطن وتتحكم بعلاجه و صحته ، وكم من مواطن لا يستطيع شراء ثمن الدواء ؟ والادهى ان اولئك يتم مكافاتهم بعد جنيهم الملايين بتعيينهم كوزراء ، بدلا من محاسبتهم !
جلالة الملك انتصر للمواطن وامر بالغاء قرار الحكومة برفع تلك الضريبة نجدة للمواطن ورحمة به ، فعلى تلك القطاعات ايضا ان تترجم الرؤية الملكية و ان تعمل على الشعور مع ابناء الوطن بالكف عن الجباية غير المبررة .