شريط الأخبار
غنيمات : من يخاطب رئيس الوزراء بـ "يا عمر" لايمثل اخلاق الاردنيين .. ورحيل الحكومة ليس حلً للمشاكل اجواء باردة وغائمة اليوم .. تفاصيل الحالة الجوية الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز إحالة 5 مطلوبين لمحكمة أمن الدولة لارتكالبهم 19 قضية سرقة وتشكيل عصابة الرزاز يوضح سبب غياب زواتي عن اجتماع "مالية النواب" “الأشغال”: حمايات “هيدرولوكية” غير تقليدية لجسور مسار البحر الميت أجواء باردة وفرصة لزخات خفيفة من المطر هدر المال العام لموظفين اشتريا أرضا بـ 3 مليون و200 ألف دينار 12 موظفا متورطون بقضية فلاتر الكلى (تفاصيل) توقيف مختلسة 15 يومًا بالجويدة وإصدار لوائح اتهام بأربع قضايا فساد وزارة المالية ترفع الكلفة التقديرية للعفو العام إلى رئاسة الوزراء قرارات لمجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي منخفض جوي من الدرجة الأولى يؤثر على المملكة مساء اليوم - تفاصيل "العمل الإسلامي": الحكومة تمادت في سياسة إدارة الظهر للمطالب الشعبية الرزاز: حريصون على أن تكون الولاية للوزير المعني صور .. العثور على طفل لقيط يبلغ من العمر (6) شهور ملقى امام احدى العمارات في الجبيهة شمول (120) الف اردني بمظلة التامين الصحي .. تفاصيل "صحة الزرقاء"تنذر مقاهي الكوفي شوب وإحالة 4 للقضاء وإغلاق واحد الملك يجري مباحثات مع رئيس وزراء بلجيكا "الرزاز" خرج مسرعاً من مجلس النواب بعد اتصال هاتفي غامض .. تفاصيل
 

"المستهلك": تراجع المبيعات بنسبة 30 %

جفرا نيوز -حازت العاصمة عمان على أعلى نسبة في تراجع المبيعات مقارنة مع الكثافة السكانية تليها الزرقاء فاربد، بحسب التقرير الشهري الصادر عن الجمعية الوطنية لحماية المستهلك واستند الى عينات عشوائية من مختلف المحافظات.
واشار التقرير الى ان نسبة تراجع المبيعات وصلت لاكثر من 30 في المائة في مختلف القطاعات مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.
وحذرت الجمعية في بيان لها، اليوم الثلاثاء، من انعدام القدرات الشرائية لدى المواطنين في ضوء زيادة المتطلبات الحياتية والمعيشية وارتفاع التكاليف مقابل ثبات الدخل وسط تراجع نسبة المبيعات الى مستويات غير مسبوقة بما فيها المتطلبات الضرورية.
وبين رئيس الجمعية الدكتور محمد عبيدات، أن التقرير شمل زيارات ميدانية للمحلات التجارية المختلفة سواء تلك التي تقوم ببيع المواد الغذائية أو الملابس والاثاث والخدمات الأخرى،ووجد في العاصمة عمان على سبيل المثال، أربعة زبائن في كل مائة محل تجاري خلال ساعات معينة، مع لجوء أصحاب هذه المحلات الى اجراء العديد من التخفيضات التجارية، او استخدام أساليب تسويقية غير مسبوقة لبيع بضائعهم، خشية انتهاء فترة صلاحيتها، ولتوفير السيولة النقدية لتغطية التكاليف التشغيلية التي باتت مرتفعة، وتهدد بخروج صغار التجار من السوق نهائيا اذا ما استمر الحال على ما هو عليه .
وأكد عبيدات أن المؤشرات التي جمعتها حماية المستهلك توضح أن رغبات المواطن الاستهلاكية باتت تنصب على الأهم والضروري من المتطلبات المعيشية واتخاذ مبدأ التقنين في شراء الاحتياجات الضرورية والمقاطعة الاجبارية القسرية لبعض السلع والمنتجات لارتفاع أسعارها، وكذلك عملية البحث عن البدائل الأقل سعرا ولو كان على حساب الجودة والنوعية.
وتابع ان التقنين شمل كذلك مادة الخبز على سبيل المثال، اذ شهدت المخابز انخفاضا ملموسا على مبيعات هذه المادة، واصبح المواطن ينوع في وجباته الغذائية تلافيا لاستخدام الخبز، وعلى سبيل المثال اعتماد الوجبات الغذائية التي تشمل الأرز كوجبة رئيسية بديلا عن الوجبات الاعتيادية، وكذلك الاعتماد على الأطعمة البيتية وتقنين المشتريات من المطاعم، الامر الذي أكده أصحاب هذه المنشآت من تراجع كبير في نسبة مرتادي المطاعم بجميع أشكالها .