جفرا نيوز : أخبار الأردن | هل يطيح تراجع القطاع العام والاتصالات بالوزيرة شويكة؟
شريط الأخبار
موظفو المحاكم الشرعية يضربون عن العمل ابتداء من الغد الاقتصادي والاجتماعي يعقد الجلسة الاخيرة حول نظام الابنية ويرفع توصياته القبض على مطلق النار تجاه مطعم بحي نزال وفاة اربعيني في الزرقاء اثر صعقة "هلتي" ثلاثة اصابات بحادث تصادم في الكرك (صور) كناكرية: سأكون فظّا غليظ القلب على كل من يتجاوز على المال العام النقابات تسلم 28 ملاحظة حول "الضريبة" للحكومة - تفاصيل م.غوشة: نظام الأبنية لمدينة عمان والبلديات لايزال قيد النقاش أكبر نسبة في الإيرادات الضريبية بالأردن تأتي من الفقراء القبض على شخص قام باطلاق النار باتجاه احد المطاعم في العاصمة بالصور - المعشر للنقابات : صندوق النقد قال لنا "انتم بحاجتنا" والطراونة بنود القانون مجحفة المعشر: صندوق النقد يقول للأردن انتم بحاجتنا وليس العكس الاحوال المدنية تطلق 7 خدمات إلكترونية امهال الكليات الجامعية التقنية ستة اشهر لإجراء الترخيص النهائي التربية مسؤولة عن تأمين قبول رويد ! مندوبا عن الملك، رئيس الديوان الملكي يعزي عشيرة الخصاونة النقابات تلتقي اللجنة الحكومية للنقاش حول "الضريبة" الدفاع المدني: 61 إصابة نتيجة 119 حادثا مختلفا انتخابات الموقر : (107) مرشحين للامركزية و(94) للبلدية العثور على جثة شاب ثلاثيني داخل فندق في العقبة
عاجل
 

هل يطيح تراجع القطاع العام والاتصالات بالوزيرة شويكة؟

جفرا نيوز - اجرى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي مشاورات تتعلق بالتعديل الوزاري على حكومته بعد ان اجتازت طرح الثقة النيابية بـ 67 صوتاً.

وتقول مصادر في هذا الصدد ان التعديل سيطيح بعدد من الوزراء الذين لم يحققوا تقدما في عمل وزاراتهم ان لم يكن تراجعاً جعل الحكومة امام نقد على المستويين الرسمي والشعبي حتى باتت الحكومة برمتها عرضة لمطلب واحد هو تقديم استقالتها او اقالتها من قبل صاحب القرار بعد ان فشل مجلس النواب في الاطاحة بها.

على السطح، يبرز اسم وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة تطوير القطاع العام مجد شويكة بسبب التراجع في الجاهزية الالكترونية على مستوى قطاع الاتصال والتكنولوجيا لعامي 2014 و2016 عن العام 2012حسب تقرير الامم المتحدة وكان المؤشر 79 للعام 2014 وتراجع الى 91 للعام 2016.

مصادر تشير إلى ان الوزيرة شويكة التي عملت مديرة لاحدى شركات الاتصالات قبل ان تتقلد الحقيبة الوزارية اظهرت ايضاً ضعفاً في وزارة تطوير القطاع العام، وانها لم تكن على دراية عميقة باستراتيجيات ادارة الافراد التي تستند عليها الوزارة اصلاً.

"الوزيرة في جانب خلافي مع بعض الموظفين لأمور تقول انها تتعلق بالعمل الوظيفي ما ادى الى احتدام النزاع الى ما هو اكبر من التنبيه والانذار 
ووصل الى التوقيف، وهو ما سبب ازعاجاً لرئيس الوزراء.