جفرا نيوز : أخبار الأردن | جدل حاد في الاردن بعد تعيينات "السلط والكرك" ونواب يدعون لحراك شعبي لنيل المناصب
شريط الأخبار
“إثبات النسب علميا” تثير جدلا تحت قبة البرلمان امتداد لمنخفض جوي يؤثر على المملكة وزخات مطرية متوسطة رئيس الوزراء: الحكومة سترسل قانون العفو العام الى "النواب" بعد دراسته ماهر الحسن مديرا للمراسم في رئاسة الوزراء إدخال 3 موقوفين من سجن الهاشمية المستشفى لإضرابهم عن الطعام ورفضهم تلقي العلاج مجلس رؤساء الكنائس في الأردن يصدر بيانا حول الصورة المسيئة للسيد المسيح القوات المسلحة: أراضي الجيش لا تباع ولا تشترى (بيان) الملك يغادر في زيارة عمل إلى بلجيكا إرادة ملكية بتعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان تعيين الشراري عضوا في مجلس الأعيان بيان صادر عن عضوي مجلس نقابة الصحفيين عمر محارمة و هديل غبون الملك يوسع خيارات الأردن السياسية شرقا وغربا... والصفدي يبرع في ادارة الملف السوري رغم تبرم دمشق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميّت" - تفاصيل الرزاز يجتمع بمجموعة من الحراكيين للوقوف على مطالبهم وزير الزراعة للدول و المنظمات المانحة :نسعى للحصول على الدعم لتوفير فرص عمل في القطاع الزراعي الضريبة: ألفا دينار إعفاء للأشخاص المعاقين الملك يزور معهد التدريب المهني في عجلون ويفتتح مصنع الجنيد للألبسة (صور) المعشر يناشد الملك :ضريبة الاسهم ستخرج كثير من الاموال من الاردن التربية توجه ارشادات لطلبة التوجيهي -تفاصيل الرزاز يشكر فريقه على الجهود الكبير لاعداد قانوني الضريبة والموازنة
عاجل
 

جدل حاد في الاردن بعد تعيينات "السلط والكرك" ونواب يدعون لحراك شعبي لنيل المناصب

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس
 

اثار اجراء التعديل الوزاري السادس على حكومة الدكتور هاني الملقي وتعيين مديرا لمكتب جلالة الملك ومستشارا ومديرا جديدا لمديرية الامن العام جدلا لافتا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إقتصاره على تعيين شخصيات من محافظات شهدت حراكا شعبيا ذو سقف مرتفع مؤخرا.

التركيبة الجديدة للحكومة ضمت وزراءا من مدينة السلط ومحافظة الكرك دفعت الاردنيين الى الشك بإستحواذ كل منهما على نصيب الاسد في التغييرات التي شهدها الاردن أمس الاحد.

واستبق التعديل الوزاري مسيرة ذات سقف مرتفع وسط مدينة السلط مُست فيها مؤسسات عليا حساسة ، اتخذت على اثرها الدولة قرارا بإعتقال عدد من الاشخاص.

وتساءل ابناء قبائل اردنية كبيرة ومحافظات الشمال وابناء البوادي الثلاثة عن خلو التعيينات من شحصيات مناطقهم ، جاء ذلك في منشورات غزت مواقع التواصل الاجتماعي.

النائب حسني الشياب لوح علانية خلال جلسة لمجلس النواب وبعد الاعلان عن التعديل الوزاري وتعيين مديرا لمكتب الملك ومديرا للامن العام من مدينة السلط ، الى تشكيل حراك في شمال المملكة لانتزاع حقوقهم في التعيين،داعيا زملاؤه من محافظات الشمال لعقد اجتماع طارئ للبحث في الامر.

وعزا الشياب ونواب اخرون الى استثناء مناطقهم من التعيينات الى هدوء الحراك الشعبي فيها وركوده ، على حد وصفهم.
لكن تلويحات النواب ، استفزت النائب يحيى السعود ودفعته الى رفض الحديث على أسس مناطقية قائلا : "المسؤول ايا كان موقعه عليه خدمة المواطنين جميعا والوطن لا ان يخدم يحصر خدمته لابناء منطقته"، رافضا تلويح الشياب بتشكيل حراكات ذات طابع مناطقي.

وبالرغم من الاعتقاد الذي ساد بين الاردنيين بهدوء الحراك في مدينة السلط ، خرجت مسيرة اعقبت الاعلان عن التعيينات الجديدة بساعات ، إلا ان عدد المشاركين وسقف الهتافات قد انخفضا بشكل ملفت.

ولا يمكن الحكم إن كانت موجة التعيينات ستساهم بهدوء السلط والكرك ، الغالبية العظمى من المشاركين في المظاهرات هم شبان عاطلون عن العمل ، في الوقت الذي سارع العديد منهم الى التبرئ من الشخصيات التي دخلت الى الحكومة والاعلان عن استمرار حراكهم المطالب برحيل الحكومة والتراجع عن رفع الاسعار ومحاسبة الفاسدين والسماسرة الذين ساهموا ببيع مؤسسات وشركات وطنية ، بحسب وصفهم.