شريط الأخبار
انخفاض على الحرارة وفرصة لأمطار ورياح نشطة “النواب” يحيل “أسهم ميقاتي بالملكية” لـ “النزاهة” مصادر: الفحص هو ما يقرر سلامة شحنات البنزين المستورد العثور على جثة ثلاثينية داخل منزلها في ماركا العفو العام يصل النواب الاربعاء ويشمل كل مقيم على أرض المملكة بيان للدفاع المدني: شقيق المدير العام حاصل على دكتوراه ولم نصرف «شيك» لرئيس الديوان الملكي الملكة تشارك أهالي مدينة الفحيص في إضاءة شجرة الميلاد الصفدي يعقد جلسة محادثات مع نظيرته البلغارية سرقة مبلغ مالي من بائع خضار والأجهزة الأمنية تعمم عن لوحة المركبة المستخدمة الاخوان ينتظرون دورهم في تعديل حكومة الرزاز .. والحصة المطلوبة وزيران!! البدور يحاور طلبة الأردنية ويؤكد : قانون الضريبة تعرض للتشويه والأهم من قانون الانتخابات كيفية اليتها وادارتها رئيس مجلس إدارة بورصة عمان : عسر سيولة في السوق المحلية ومحلات مهددة بالإفلاس اهالي ماحص والفحيص يقاضون مصنع الاسمنت "لافارج" و يعتصمون ضده .. صور امين عام وزارة العمل ينقل شقيقته كرئيسة لوحدة الخدمات الإدارية بالرغم من أحقية غيرها (وثيقة) اللاجئون السوريون يفضلون العيش في الأردن على كندا (صور) بالاسماء .. إحالات للتقاعد بين عدد من ضباط الامن العام الدفاع المدني يؤكد على ضرورة الالتزام بالسلوكيات السليمة خلال المنخفض الجوي بدران يفجر مفاجأة حول اسباب رحيل حكومته ومن كان يقف خلف ذلك .. تفاصيل المصري يعترف بوجود عيوب بتنفيذ المدرج الشمالي لمطار الملكة علياء "الدغمي" ممنوع من الظهور على التلفزيون الاردني
عاجل
 

الوطن في ذاكرتي

جفرا نيوز - رزان الزيود 
في الشارعِ قبلَ دخولي إلى الجامعة حيثُ أعمل، لمحتُ بائعَ حلوى شعرِ البناتِ الورديةِ اللون، وفي فمه صافرتُه الصفراءُ، لا يتوقّف عن صفيرِه المعهود، لا أرى شيئاً سواه، أو أنّي رغبتُ لو أنّي لا أرى شيئاً سواه، شخصَه وحلواه، غرقت في تأملاتي، محاولةً إرجاعَ الماضي، حيث كُنّا نتراكضُ عليه ونصرُخُ فرحًا:"عمّو بِكَم الواحد؟"، فيُجيبنا على الفور:"بِشِلن". في ذاكرتي الكثيرُ من الأشياء كان الشلن تَكْلِفتها، الكعكُ، لوحُ الشكولاتة، ورأسُ العبد، والجريدة، وصحنُ الحمصِ والخبز.

في ذاكرتي تعبق رائحةُ القهوةِ المدقوقةِ والخبزِ الساخن، خبز الطابون الذي لم تستطع متغيراتُ الحياةِ أن تثنيَ جدّاتِنا عن ممارسةِ طقوسِ عَجنِه وخَبزه، وغابت رائحتُه حينما غِبْنَ... في ذاكرتي كان الحيّ يعجُّ بأصواتنا، كنّا نتراكضُ ونتسابقُ ونتشاجرُ، نتسلقُ الأشجارَ، ونحفرُ بحثاً عن كنزٍ مدفون، أو نتجهزُ لمغامرةٍ فريدة، كل شيء كان يبشر بالحياة، كانت الشوارعُ تمتلئ بطلبةِ المدارسِ في الصباح، يذهبون إلى مدارسِهم مشياً على الأقدام، كانت المدارسُ تقع بين الأحياءِ التي تلتقطُ أناشيدَهم الصباحيّة، وتردّدُها على مسامعِ المارّة، فتطربُ الآذان..


كان الوطن يشبهُنا ونشبهُه.. كان يشبهُ هيبةَ الجنديّ ولباسَه، كان يشبه الكشرةَ الرقيقةَ التي تخفي تجاعيدَ الوجوهِ المتعَبة، كان يشبهُنا في طيبته وكرمِه وكرامته، كان الوطنُ في أعينِنا، في ملامحنا، في انعكاس صورنا..كان الوطنُ يشبهنا بتفاصيله، في بيوتِه القديمة، في طينتِه الأصيلة، في الأشمغة الحمراء، والكوفيةِ البيضاء، في الدبكةِ والدّحّيّة، في المزمار، في باعةِ الكعكِ والمُسَحّراتي، في الفلّاحِ والنجارِ والراعي، في العيدية، في أذانِ المساجدِ وأجراسِ الكنائس..


كان الوطن أفضل حالاً، كنت تأكل رغيف الخبز وأنت مطمئن أن غيرك قد سدّ جوعه منه، والآن نأكل ونحن على دراية أن البعض ينام بلا طعام
كنا نتشابهُ في ألقابِنا وأسمائنا، وأشكالِنا.. نتشارك أحزاننا وأفراحنا، كان يومُ نتائجِ الثانوية عرساً وطنياً، وفوزُ المنتخب فرحاً جماعياً، وحادثُ السير مسؤوليةً عامة.. كان الوطن حاضراً معنا في جمعاتِ الأصدقاء، ولمّات العيلة.. في مبادئنا، في أصالتِنا، في عروبتِنا، وفي لغتِنا العربية.. كانت تُطربنا أغانيه الوطنية.. كان الحِنّاء بتفاصيلِ رسوماتها، وكحل البداوة في العين. كان القطعة الحمراء وهي تخبّئ شعرَ جدّتي البدوي، كعروسٍ تزدانُ بثوبٍ طرّزته أناملُها. كان فرحاً وماضياً وعبقَ الورد وكلَّ الآتي.


انتبهت من جولان أفكاري، وأخرجني صوتُ طقطقةِ أصابعِ طفلٍ على زجاج شباكِ سيارتي من شرودي، فانفرط عقد التذكر مني، أنتبه إلى الوقت، شمس الظهيرة متقدة، شارع بلا إشاراتٍ ضوئية، أزمةٌ خانقة، أثارت غبار الطرقات، يطرق الطفلُ زجاجَ الشبابيك، فيرمون له بضعةَ قروشٍ لإلحاحه، في نهاية الشارعِ سيارةُ شرطةٍ وسيارةُ إسعاف، وفي حافلةِ المدرسة شجارٌ، وعلى الرصيفِ طلابُ المدارس ليس للعربية بينهم مكان وأعقاب سجائرَ يتشاركونها، في موقفِ الحافلات صراخٌ و هتاف، رجلُ الشرطة يؤشّر، لا يقفُ أحد، سيارةُ شبابٍ في نهاية الطريق تُسابق أخرى، شيخٌ كبيرٌ يعدّ نقوده، علّها تكفي لشراءِ بضعةِ أرغفة..


في الشارع المقابل، مقاهٍ مكدسة، نساءٌ متصنعات، وأشباهُ رجال.. كان الوطنُ أفضلَ حالاً، كنتَ تأكلُ رغيفَ الخبزِ وأنت مطمئن أنّ غيرَك قد سدَّ جوعَه منه، والآن نأكلُ الخبزَ ونحن على درايةٍ أن بعض البيوت على مقربةٍ مِنّا ينامُ أصحابُها بلا طعامٍ أو شراب.. واللهِ ما بقيَ فينا كرامةٌ، وحظُّنا أنّا وُلدنا في زمنِ الإنحطاط، والخنوع والذلِّ والهوان؛ فأُهينَ الكريمُ منا، وذل العفيفُ فينا.. سئمنا رؤية الظلم والفقر والخوف والانتحار والقتل والموت، أو أننا من كثرة ما اعتدنا عليه، سئمنا ضمائرَنا، قُل لي ماذا تعني الأوطانُ إن مات فيها الفقيرُ جوعاً، وغاب السجين ظلماً ومات المريض إغفالاً.. وازدادَ فيه الظالم فحشاً وجشَعاً وفجوراً؟