جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني: كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجة إعتذار
شريط الأخبار
طقس معتدل بأغلب مناطق المملكة شخص ينتحل صفة طبيب أسنان ويدير عيادة بأوراق مزورة حصر أصول مباني المؤسسات الحكومية لنقلها الى الخزينة الرزاز: يجب الوصول لشبكة نقل تعفي الشباب من قروض السيارات "قانون الضريبة" .. الحكومة لم تنجح في حوار أبناء 6 محافظات تعديلات (ضريبة الدخل) إلى النواب الأسبوع المقبل كمين لـ البحث الجنائي يقود إلى مشبوه بحقه 6 طلبات في الهاشمي الشمالي تشكيلات في وكالة الانباء الأردنية (أسماء) صرف رواتب القطاع العام والمتقاعدين يبدأ الأحد أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق"
عاجل
 

المسلماني: كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجة إعتذار

جفرا نيوز - أكد النائب السابق امجد المسلماني أن ما ينتظره المواطن هي الأفعال الملموسة على أرض الواقع والتي تنعكس إيجابا على نوعية حياة المواطن.
وأضاف المسلماني أن كثرة التصريحات وتشكيل اللجان ماهي إلا مضيعة للوقت وتضييع للموضوع دون أن ينتج عنها أي قرارات تساهم في حل أي مسألة مطروحة.
فعندما يقرر المسؤول البدء بإجراء مخاطبات وإصدار الكتب فإن هذا الإجراء البيروقراطي المقيت يعتبر عقبة كبيره أمام المستثمر والمواطن في الوقت الذي نسمع طوال الوقت تصريحات عن حكومة إلكترونية واجراءات لاورقيه تضمن سرعة اتخاذ القرار ألا أن الواقع لا زال يعتمد على تبادل كتب تضيع بين الدوائر وادراج المسؤولين.
وشدد على أن المسؤول وقبل أي شيء يجب أن يكون قادرا على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وعدم الاختباء خلف تشكيل لجان للدراسة او ارسال كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجه اعتذار حيث أن كافة التجارب مع هذه الكتب واللجان لم تكن إيجابية ابدا.
وأكد المسلماني على أن الأيدي المرتجفة لن تكون قادرة على صنع المستقبل وقد أن الأوان أن تفسح المجال لمن لديهم الكفاءة على أدارت مؤسساتنا .
وأشار إلى أن المستثمر والقطاع الخاص يهتم بالوقت الذي يستغرقة إنجاز معاملاتة حيث يعتبر هذا مؤشر على آلية التعاطي مع نشاطة الاقتصادي مستقبلا.
واضاف انه يجب دعم المسؤول الناجح والقريب من المواطنين وصاحب القرار وعدم محاربته وهذا يتطلب تغيير عقلية بعض المسؤولين الذين يرون في نجاح أي مسؤول خطرا يهدد مواقعهم.
جلالة الملك وفي أكثر من مناسبة أكد على أهمية اعتماد الإنجاز وضرورة أن يكون هناك تقييم مستمر لأداء المسؤولين في الدولة وهنا ننتظر من الحكومة أن تجري إعادة تقييم للمسؤولين خاصة الذين لهم ارتباط مباشر مع الإستثمار.