شريط الأخبار
اجواء صيفية معتدلة الحرارة حتى السبت الطراونه النائب الثالث الذي يعلن حجب الثقة عن حكومه الرزاز التاكسي الذكي .. تعديلات لا تنتهي على التعليمات والشركات تعمل بلا ترخيص المستشارة الألمانية ميركل تصل عمان في زيارة رسمية جهة جديدة لمخالفة المركبات بالأردن العيسوي يستقبل المهنئين غدا وبعد غد تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان الملف السوري احد الملفات التي بحثت بين الملك ونتنياهو الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل
عاجل
 

المسلماني: كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجة إعتذار

جفرا نيوز - أكد النائب السابق امجد المسلماني أن ما ينتظره المواطن هي الأفعال الملموسة على أرض الواقع والتي تنعكس إيجابا على نوعية حياة المواطن.
وأضاف المسلماني أن كثرة التصريحات وتشكيل اللجان ماهي إلا مضيعة للوقت وتضييع للموضوع دون أن ينتج عنها أي قرارات تساهم في حل أي مسألة مطروحة.
فعندما يقرر المسؤول البدء بإجراء مخاطبات وإصدار الكتب فإن هذا الإجراء البيروقراطي المقيت يعتبر عقبة كبيره أمام المستثمر والمواطن في الوقت الذي نسمع طوال الوقت تصريحات عن حكومة إلكترونية واجراءات لاورقيه تضمن سرعة اتخاذ القرار ألا أن الواقع لا زال يعتمد على تبادل كتب تضيع بين الدوائر وادراج المسؤولين.
وشدد على أن المسؤول وقبل أي شيء يجب أن يكون قادرا على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وعدم الاختباء خلف تشكيل لجان للدراسة او ارسال كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجه اعتذار حيث أن كافة التجارب مع هذه الكتب واللجان لم تكن إيجابية ابدا.
وأكد المسلماني على أن الأيدي المرتجفة لن تكون قادرة على صنع المستقبل وقد أن الأوان أن تفسح المجال لمن لديهم الكفاءة على أدارت مؤسساتنا .
وأشار إلى أن المستثمر والقطاع الخاص يهتم بالوقت الذي يستغرقة إنجاز معاملاتة حيث يعتبر هذا مؤشر على آلية التعاطي مع نشاطة الاقتصادي مستقبلا.
واضاف انه يجب دعم المسؤول الناجح والقريب من المواطنين وصاحب القرار وعدم محاربته وهذا يتطلب تغيير عقلية بعض المسؤولين الذين يرون في نجاح أي مسؤول خطرا يهدد مواقعهم.
جلالة الملك وفي أكثر من مناسبة أكد على أهمية اعتماد الإنجاز وضرورة أن يكون هناك تقييم مستمر لأداء المسؤولين في الدولة وهنا ننتظر من الحكومة أن تجري إعادة تقييم للمسؤولين خاصة الذين لهم ارتباط مباشر مع الإستثمار.