شريط الأخبار
الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل غنيمات : (123) قضية تم تحويلها الى مكافحة الفساد والمعارضة الخارجية تحاول التشويش على الداخل
 

المسلماني: كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجة إعتذار

جفرا نيوز - أكد النائب السابق امجد المسلماني أن ما ينتظره المواطن هي الأفعال الملموسة على أرض الواقع والتي تنعكس إيجابا على نوعية حياة المواطن.
وأضاف المسلماني أن كثرة التصريحات وتشكيل اللجان ماهي إلا مضيعة للوقت وتضييع للموضوع دون أن ينتج عنها أي قرارات تساهم في حل أي مسألة مطروحة.
فعندما يقرر المسؤول البدء بإجراء مخاطبات وإصدار الكتب فإن هذا الإجراء البيروقراطي المقيت يعتبر عقبة كبيره أمام المستثمر والمواطن في الوقت الذي نسمع طوال الوقت تصريحات عن حكومة إلكترونية واجراءات لاورقيه تضمن سرعة اتخاذ القرار ألا أن الواقع لا زال يعتمد على تبادل كتب تضيع بين الدوائر وادراج المسؤولين.
وشدد على أن المسؤول وقبل أي شيء يجب أن يكون قادرا على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وعدم الاختباء خلف تشكيل لجان للدراسة او ارسال كتابنا رقم وكتابكم رقم والنتيجه اعتذار حيث أن كافة التجارب مع هذه الكتب واللجان لم تكن إيجابية ابدا.
وأكد المسلماني على أن الأيدي المرتجفة لن تكون قادرة على صنع المستقبل وقد أن الأوان أن تفسح المجال لمن لديهم الكفاءة على أدارت مؤسساتنا .
وأشار إلى أن المستثمر والقطاع الخاص يهتم بالوقت الذي يستغرقة إنجاز معاملاتة حيث يعتبر هذا مؤشر على آلية التعاطي مع نشاطة الاقتصادي مستقبلا.
واضاف انه يجب دعم المسؤول الناجح والقريب من المواطنين وصاحب القرار وعدم محاربته وهذا يتطلب تغيير عقلية بعض المسؤولين الذين يرون في نجاح أي مسؤول خطرا يهدد مواقعهم.
جلالة الملك وفي أكثر من مناسبة أكد على أهمية اعتماد الإنجاز وضرورة أن يكون هناك تقييم مستمر لأداء المسؤولين في الدولة وهنا ننتظر من الحكومة أن تجري إعادة تقييم للمسؤولين خاصة الذين لهم ارتباط مباشر مع الإستثمار.