شريط الأخبار
القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري
عاجل
 

الأردن عند " الله " ذو حظ عظيم !

جفرا نيوز - شحاده أبو بقر

الأردن " والله أعلم " , هو عند الله ذو حظ عظيم , وإلا لما أعانه الكريم على السلامة حتى الآن من هول مصائب لم يسجلها التاريخ وتجري عند حواف حدوده منذ سبع عجاف , ويكاد شرارها يصيبه فيرتد بإذن واحد أحد لا قبله ولا بعده !
كرامة الأردن عند الله كبيرة ومحفوظة , فهذا البلد الفقير مالا , الغني نخوة ورجالا , هو من " شال " الحمل وحيدا, فأستقبل وأكرم سائر عباد الله الفارين من جحيم أوطانهم وأعدائهم طلبا للنجاة بأرواح أطفالهم ونسائهم وأسرهم , ووفر لهم ما تيسر من قوت عياله وعمل متعطليه وعلاج وتعليم أبنائه , وسائر متطلبات العيش الكريم , عندما ضاق العالم كله بهم , مثلما ضاقت عليهم الأرض بما رحبت , وهذا هو شأن الأردن وديدن الأردنيين منذ قامت الدولة ! .
وعليه , فمن كان هذا هو حاله وعن طيب خاطر , فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون !, مهما واجه من عسر وظلم وتنكر وعنت وتعمد صدود أيا كان مصدره ! .
وعليه أيضا , فكل من يجافي الأردن خاسر لا محالة , وكل ناكر لجميل الأردن ,هو في خطر من الله قبل عباده , وكل متجاوز متعمد للأردن , سيجد وقريبا ربما , من يسقيه كأس المر مهما زهت له الدنيا ولوإلى حين ! .
نعم بعون الله , هذا البلد وشعبه الصابر المصابر في حفظ الله وحده , وسيندم كثيرا كل من يتعمد تجاهله والتضييق عليه في عيشه وقوته وقوت من يأوي من عباده المحرومين المشردين المهددين بالموت إن عادوا من حيث أتوا , ويقينا فلن يخيفنا نحن الحيارى غلابى الوطن , لا ترمب ولا نتنياهو ولا خططهم العقيمة مهما حاولوا , ففلسطين هي فلسطين , والأردن هو الأردن , وإلى يوم الدين , شاء من شاء , وأبى من أبى . الله جل جلاله من وراء القصد .