شريط الأخبار
ضبط 37 ألف حبة مخدرة داخل مركبة بعد مطاردتها لساعتين العيسوي يستقبل المهنئين غدا وبعد غد تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان الملف السوري احد الملفات التي بحثت بين الملك ونتنياهو الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن فريق وزاري لمتابعة وظائف قطر للأردنيين نتنياهو يذعن للملك عبدالله الثاني ويزيل نقطة لشرطة الاحتلال في الاقصى فورا وزير الزراعة يقدم باقة ورد ويعتذر لعاملة نظافة "فيديو"
عاجل
 

يــــوم المـــــرأة العالــــمي

جفرا نيوز - خلــــف وادي الخوالــــدة

•يحتفل العالم بهذه الأيام بيوم يسمى "يوم المرأة العالمي" بينما نحن في مجتمعنا نعتبر كل الايام للمرأة ويقال إن المرأة نصف المجتمع لكنني أقول إن المرأة المجتمع كله. كيف لا وهي الأم والأخت والزوجة والإبنة والمربية وبدونها لا يمكن استمرار الحياة الإنسانية وإعمار الكون. أما وضع المرأة في بلدنا فهو وضع متميز عن غيره من بلدان العالم فهي معززة مكرمة مصونة وتقلدت جميع المواقع والمناصب العليا وبنسب تفوق دول العالم بأسره.
ولا يخلو أي مرفق أو مؤسسة من حضورها. بينما المرأة في الدول التي تحاول فرض بعض الأجندات الغريبة على مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا ومنظومة القيم الحميدة المتوارثة من خلال جمعيات ومنظمات ظاهرها حرية وعدالة وديموقراطية وباطنها فتنة وفلتان متجاهلين أن مصدّري تلك الأجندات لا يمكن أن يريدوا لأوطاننا الأمن والاستقرار ولا لشعوبنا التقدّم والازدهار. والمرأة في بلدانهم تقوم بأعمال شاقة يعجز بعض الرجال عن القيام بها.
وها هي تقف جنباً إلى جنب مع الجندي في قوات الإحتلال في العراق وأفغانستان وباكستان وغيرها من الدول التي تشهد صراعاتٍ دامية وغيابٍ للأمن والاستقرار وتعاني من ظروف قاسية جغرافياً واجتماعياً وأمنياً وإنسانياً وتبعد عن أهلها وذويها مسافة قارات لا كيلومترات وكذلك وضع الأغلبية منهن في بلدانهن. بينما في بلدنا فإننا نقدر عالياً ونجلُّ ونحترم نشميات الوطن في كافة مواقعهن وأماكن تواجدهن اللواتي يعتبرن المثل والقدوة للمرأة العربية بالاحتشام والالتزام في مجال العمل التربوي وإعداد الأجيال والعمل في ميادين الشرف والكرامة بكل جد ونزاهة وإخلاص والمساهمة الفاعلة في بناء الوطن وصون منجزاته.
إلا أننا لا زلنا نسمع ونرى بعض الأصوات النشاز من قبل نفر محدود من اللواتي ينكرن على هذا الوطن وطن الحرية والعدالة والإنسانية والديموقراطية والمساواة الذي وفرّ لهن الحرية المطلقة حتى أن البعض منهنّ خالفن الدستور بحصولهنّ على المزيد من الامتيازات وأصبح لهن صولة وجولة دون ضوابط. رغم كل هذه الامتيازات لا زال البعض منهنّ يطالبن بالمزيد المزيد من المطالب المبالغ فيها والغريبة على مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا وكأن المرأة في هذا البلد موؤودة لا سمح الله. كفى سعياً للبهرجة الإعلامية والإستعانة ببعض المنظمات والهيئات الأجنبية للوصول إلى المواقع الإجتماعية والمناصب السياسية. وما توفر للمرأة في بلدنا لم يتوفر لغيرها في جميع بلدان العالم.