الملك يعزي عشيرة العربيات بوفاة الباشا نمر الحمود 23حزبا سياسيا يرفضون التعديلات المقترحة على نظام الدعم المالي التنمية : حملات مكافحة التسول في الزرقاء مستمرة الى اشعار اخر الأردن يحتفل بيوم الغابات العالمي الحواتمة لشباب ذيبان : قوة الأردن تكمن في عزيمة أبنائه إحباط تهريب ألبسة ومواد غذائية برسوم وغرامات 65 ألف دينار وفاة حدثين اثر غرقهما داخل بركة زراعية في "غور المزرعة" الخارجية : اثنين من المصابين الاردنيين بمجزرة نيوزلندا اصبحوا بحالة حرجة "البنوك" الديون على المواطنين وصلت لـ (26) مليار وأودعوا (8ر33) مليار دينار العام الماضي اشغال اربد تبدأ بمعالجة انزلاق وهبوطات طريق الكورة (60) رحلة سفر لـ (20) وزيرا في (3) شهور والصفدي وقعوار والحموري وشحادة الاكثر سفرا - تفاصيل الجمارك تجري تنقلات بين موظفيها الرزاز يؤكد اهمية مشروعات الشراكة مع القطاع الخاص لتعزيز التنمية الاقتصادية ولي العهد يفاجئ طاقم دورية في العقبة ويشرب القهوة برفقتهم الكهرباء تنفذ حملة غير مسبوقة لفصل التيار عن المنازل عند بلوغ الذمم (100) دينار طاقم دورية يساعد أم باسعاف طفلها بعد فقدانه للوعي الحكومة ارتفاع اسعار المحروقات في الاسبوع الثاني من الشهر الحالي الرزاز نتعامل مع ملف الاقصى كـ قضية وطنية خالصة والامر جلل منع دخول 37 الف طن من البنزين المخالف الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2018-03-22 | 12:17 am

من هم الذين ينتهكون هيبة الدولة ؟! (1-2)

من هم الذين ينتهكون هيبة الدولة ؟! (1-2)

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية

كثر الحديث أخيرًا عن هيبة الدولة وهو حديث في مكانه وزمانه. والهيبة لغةً تحتوي المعاني والدلالات التي تمزج كل ما يأتي: الخوف، والاحترام، والاجلال، والحذر، والخشية، والتوقير.
ونحن نقول حين نكون في ذرى التعجب والرضا والارتياح والموافقة: الهيبةُ لله. دلالة على أقصى التبجيل والاحترام والإجلال.
وقد والله استخف قوم منا بالقانون وتجاوزوه ولووا عنقه واعملوا في عباد الله خاوات وإتاوات وسلبًا ونهبًا؛ لأن هيبة الدولة تضعضعت. ولم تعد رادعة زاجرة ولا مخيفة.
وليس صحيحًا «أنّ من أمِن العقوبةَ أساءَ الأدب»! فالبياض الأعظم من الناس لا يتجاوزون على القانون ولا ينتهكونه، وهم لا يسيؤون الادب رغم انهم يأمنون العقوبة.
إن تحقق هيبة الدولة، مطلبٌ معلن ومُضمرٌ عند كل مواطن، وشرط أساس من شروط استقراره وانتاجه وبنائه وعطائه، ورضائه عن نظامه السياسي. فهيبة الدولة هي الأمن. وسوى ذلك فهو فلة حكم وحارة كل من ايده إله.
والعدل أساس الحكم. هذه هي اليافطة التي تنطوي على نظرية كاملة للشروط المطلوب توافرها لاستمرار الحكم وتحقيق الرضا الضروري عنه. قناعة منا بفلسفة العرب الثرية الحكيمة: ونصف الناس اعداء لمن حكموا، هذا اذا عدلوا.
المطلوب تحقيقه أولا من اجل تكريس هيبة الدولة، هو التوافق على ان هيبة الدولة ليست تنمرا على مواطنيها. وليست هراوة وكلبشة. وليست الكيل بمكيالين، بل الكيل بمكيال المساواة المطلقة بين الناس التي بيّنها رسولنا الكريم في قَسَمه الحاسم الصارم: «والله لو ان فاطمةً بنت محمد سرقت لقطعت يدها». وتنفيذ قاعدة الخليفة العادل عمر بن الخطاب التي نفّذها احقاقا لحق القبطي الذي تسابق مع ابن عمرو بن العاص فاتح مصر وواليها، فسبقه القبطي فضربه ابن الوالي بالسوط وهو يقول له: أتسبق ابن الاكرمين؟ فانتصر له الخليفة وانتزع له حقه وجعله يضرب المعتدي بالسوط قائلا: «اضرب ابن الاكرمين».
وكما قال الخليفة عثمان بن عفان، فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن. ذلك ان المخالفين ومرتكبي المعاصي والذنوب ومنتهكي القانون، يخافون من العقوبات العاجلة كالسجن والغرامة والفصل والطرد والفضيحة والتوبيخ، اكثر مما يخافون من العقوبات الاخروية المُرجَأة !
ان هيبة الدولة مطلب لكل مواطن اردني. وبالطبع هي مطلب لكل انسان في العالم. على قاعدة ان هيبة الدولة مقرونة بتوفير أسباب الرضا، بما يشترط سيادة القانون وسرعة القبض على المدانين وتنفيذ العقوبات عليهم مهما كانت أوضاعهم ونسبهم وحسبهم ونفوذهم.
وسنظل نستذكر ونقارن ما قاله عمرو بن العاص: «إن ارتفاع واحد من السفلة لأشد ضررًا من سقوط الف من علية القوم». بما يقع في مجتمعنا من ارتفاعات مماثلة ومن انتهاكات كبيرة خطيرة جسيمة ومن فساد متوحش حولنا الى دولة مدينة.
ان الفاسدين المتوحشين السفلة، والمتهربين من دفع استحقاقت الوطن والذين يقدمون للمواطنين سلعا مغشوشة ويفرضون اسعارا مفرطة في فحشها، هم الذين ينتهكون هيبة الدولة. وهم من ينقبون اساساتها. وهم من يزعزعون بنيانها. وهم من يسيئون الى هيبة الدولة. وهم الذين يجب ان تتركز الجهود وتتكثف من اجل جلبهم الى القضاء ومكافحتهم كما يكافح العث والبق والقمل والعلق والجراد وجرذان المناهل.