تكميلية التوجيهي بعد نتائج الدورة الصيفية الصفدي: تجاوزنا الطاقة الاستيعابية باللاجئين منصه حقك تعرف تفضح الوزير طارق الحموري وتكشف انه مساهم مهم في شركه فواتيركم مجهولان يخطفان حقيبة سيدة في أبو نصير ويتسببان بإصابتها الامن : نزيل "ام اللولو" محكوم بحكم قضائي قطعي ويتمتع بكافه حقوقه في المركز البوتاس العربية قصة نجاح وطنية بالصور .. حريق في إحدى منازل الزرقاء دون وقوع إصابات توقيف اصحاب محلات يبيعون دخان وتبغ مهرب بعد لقائهم العيسوي .. عودة شباب العقبة المتعطلين عن العمل لمنازلهم بحافلات خاصة - تفاصيل اضراب حافلات خط "اربد - الزرقاء" عن العمل الشيخ جابر الصباح للرزاز : "لن نقبل ان تمر الاردن بضائقة وضغوط ونقف موقف المتفرج" إسحاقات : تحويل معونات المعونة في لواء الرويشد إلى محافظ إلكترونية ايار المقبل ايقاف استقبال طلبات دعم الخبز مساء اليوم بسبب تعطل الحكومة الالكترونية "لأمر طارئ" العمل تعلن توفر (3300) فرصة عمل لدى مكاتبها في المحافظات - تفاصيل ايقاف موظفة في بلدية عين الباشا لاختلاسها (157) الف دينار موظفو التلفزيون الاردني يستذكرون محاسن "نصير" ويستغربون عدم التجديد له رغم انجازاته الالاف يشيعون جثمان "الشهيد" الذيب لمثواه الاخير في اربد .. صور و فيديو شاهد يقدم على اطلاق النار تجاه موقوف في محكمة الجنايات إنقاذ طفل سقط ببئر ماء فارغ في عمان توقعات بارتفاع اسعار المحروقات (3 %- 5%)
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2018-07-22 | 10:35 pm

وترجل الفارس، سلحوب وبني حسن تبكي فقيدها..

وترجل الفارس، سلحوب وبني حسن تبكي فقيدها..

جفرا نيوز- كتب: أحمد سليمان ظاهر خوالدة
لقد كان الرجل المعطاء المقداد الهمام، كيف لا وقد دخل السلك العسكري بعمري فتي، وكلف بالعديد من المهمات الأمنية الحساسة في الداخل الأردني وفي أرض العروبة فلسطين، وبالرغم من حداثة سنه حينها إلا أنه أعجب القادة بجرأته وحنكته وفطنته ، تخرج من بيوت الشعر الرابضة فوق أرض شبيل، والمطلة على جبال فلسطين أرض الفداء...
أسس قرية برفقة ثلة من الصادقين، عملوا ليلا نهارا من أجل تحصيل حقوقهم والحصول على خدمات أفضل، ليس لهم وحسب بل لجميع قاطني هذه المنطقة والحقوها بمركز خدماتي أفضل من السابق، وكان يحمل في ألبومه الكثير من الصور لهذه القرية، صورا لأطفالها ورجالها ومعالمها، وكان يطالب على الدوام من أجل هذه البلدة ومن أجل أهلها الطيبين، وعمل على إلحاق الكثير من أبناءها بالأجهزة الأمنية، وكان يعمل لوضعهم بأفضل الأماكن التي تناسبهم، وأما على صعيد التعليم فقد رعى أجيال من المعلمين ومن مدرسي الجامعات وممن هم الآن موظفين بمختلف القطاعات معنويا وماديا وهم لليوم يشهدون بالفضل له، فلقد كان علامة فارقة بحياتهم، وعمل أيضا على نشر الوعي السياسي فقد كان كاتبا للعديد من المقالات وملقي للكثير من الخطابات، وعند التداول في الأمور العظيمة كان مقر اللقاء في بيته، أما على الصعيد الرياضي فقد كان الداعم الأول ماديا ومعنويا لجميع الفعاليات الرياضية في البلدة وخارجها، ففي كل بطولة نقيمها كانت العبارة الأبرز "روحو ع الحج خلف"، وأما على صعيد أعمال الخير فحدث ولا حرج فقد كان يمد يد العون للجميع، كما ويتبرع في بداية كل عام دراسي بقرطاسية لطلبة المدارس، وله العديد من المبادرات، والكثير الكثير الذي تحتاج أعوام لتحصره، وكان رحمه الله الراعي الرسمي لكل حلقات تحفيظ القرآن بمساجد البلدة.
ولقد كان رحمه الله من أبرز الداعمين لمشروع ديوان بني حسن، وله العديد من المواقف التي يعرفها أبناء القبيلة جيدا.
رحمك الله يا خلف وادي الخوالده فلقد كان لرحيلك أثر بالغ في النفوس، وندعو الله أن يتغمدك بواسع مغفرته.