إغلاق قسم العناية الحثيثة في مستشفى معاذ لإصابة مريض بكورونا تعليق الدوام في مركز وزارة الأشغال لمدة 48 ساعة مستقلة الانتخاب توضح آلية الانفاق على الحملات الانتخابية عبيدات: لن نقف مكتوفي الأيدي في مواجهة هذه المرحلة الصعبة وسيتم زيادة أعداد المختبرات لإجراء فحص كورونا العضايلة : معايير جديدة لفتح المساجد وصالات المطاعم والمقاهي ستعلن قريبا تسجيل 6 حالات وفاة و721 إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا وزير المياه يؤكد اهمية التعاون مع اليابان في مجال المياه المواصفات والمقاييس تحذر المواطنين من مساحيق غسيل مخالفة وقف العلاوات والإجازة بدون راتب بالتربية "الأردنية" تحدد المواد المدّرسة "وجاهيا" وامتحانات مواد التخصص التعليم العالي : اعلان قائمة القبول الموحد مساء غد الثلاثاء الرزاز يبحث آلية تنفيذ خدمة العلم في المركز الوطني لادارة الازمات الرزاز يودع الوزراء بخطاب مؤثر: أجتهدنا..وأصبنا أحياناً ..وأخطأنا..وصححنا مراراً ..وعملنا بجد وسنغادر بعد ثوانٍ ! لجنة سلامة السدود تؤكد جاهزية منشأت السدود لاستقبال الموسم المطري المقبل 2020/2021 اغلاق مركز صحي بالزرقاء بعد اصابة موظف بكورونا جابر: مطعوم العلاج من كورونا شارف على الانتهاء ارتفاع أسعار البنزين والكاز وانخفاض أسعار الديزل وزيت الوقود الثقيل عالميا في الأسبوع الرابع من شهر أيلول اكتظاظ شديد امام الصناعة والتجارة بعد عودتها للعمل "اليونيسف" تطلق برنامجًا للحدّ من عمالة الأطفال في عمان والزرقاء "ترخيص السواقين" تنشر مواعيد ومواقع المحطات المتنقلة في لواءي بني كنانة والبترا وقضاء الأزرق
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2018-09-12

إنتفاضة سلمية في سائر فلسطين وبدعم عربي هي الحل !

إنتفاضة سلمية في سائر فلسطين وبدعم عربي هي الحل !

جفرا نيوز -  شحاده أبو بقر
لم يعد خافيا إلا على سذج أن " صفقة القرن " غدت عمليا في مرحلتها الأخيرة من حيث التنفيذ , وما زال العرب والفلسطينيون بإنتظار إعلان فصولها حتى وهم يتابعون تنفيذ تلك الفصول تباعا مكتفين بالإدانة والشجب ليس إلا ! .
ما الذي تبقى للفلسطينيين بعد سلب القدس كاملة , وشطب مسألة حق العودة والتعويض , والإقرار بيهودية دولة إسرائيل على أساس قومي , وتغيير مسمى المستوطنات إلى مسمى جديد هو مشروعات إسكانية, وقطع مخصصات الأونروا , وكذلك المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية , وأخيرا إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن ! .

نعم ما الذي تبقى ولم ينفذ من تلك الصفقة سوى الإحتفال أميركيا وإسرائيليا بإعلانها رسميا كحقيقة باتت ماثلة من وجهة نظرهم على أرض الواقع ! , والإنتقال إلى الخطوة التالية التي يطرحها الأميركيون ولا ندري عبر من , كسؤال على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي لم يبق شيء يفاوضهم عليه , ما إذا كان يرغب بكونفدرالية مع الأردن كما قال هو, أو فيدرالية كما تقول مصادر صحفية إسرائيلية , في مسعى يثير ريبتنا ونتساءل ,هل حقا من الممكن تطبيق هكذا صيغ بالقوة ورغما عن إرادة الشعوب وحكومات دولها مثلا ! .

الأمر المعلن هو أن جميع الحكومات العربية ترفض كل ما جرى حتى الآن وتصر على موقفها الداعي لإقامة دولة فلسطينية على كامل الأرض المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعلى حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض وسوى ذلك من حقوق .

وما دام الأمر كذلك , فما الذي يمنع السلطة الفلسطينية والعرب جميعا من عرض قضية الإحتلال برمتها على مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة , لتمارس واشنطن حق النقض الفيتو, وعندها فلتحل السلطة الفلسطينية نفسها وتعلن إلغاء إتفاق أوسلو, ولتترك للشعب الفلسطيني حقه في إنتفاضة سلمية جديدة بدعم مالي ومعنوي وسياسي عربي يضمن إستمرارها في وجه الإحتلال, وثبات الشعب على أرضه , وبتعاطف عالمي رسمي وشعبي مضمون سلفا , وبالذات من جانب الشعوب العربية والإسلامية .

إن تفجرت الإنتفاضة فعلا وهي الحل وفيها الحل , ولم يمنعها أحد تحت أية حجج غير مفهومة بتاتا !, سنرى عندها كيف سيكون مصير صفقة ترمب وحال نتنياهو بعد أن إستخفا ليس بالشعب الفلسطيني وحده , وإنما بسائر العرب والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها , وهو إستخفاف عبرت عنه مندوبة أميركا داخل قاعة مجلس الأمن بعيد قرار ترمب بإهداء القدس كلها عاصمة لإسرائيل حيث قالت .. كنا نظن أن السماء ستنطبق على الأرض في اليوم التالي للقرار, لكن شيئا من ذلك لم يحدث ! , ومعها كل الحق في قولها , فإذا ما كانت القدس لم تحرك غضب العرب والمسلمين وفيها معراج نبيهم وأولى القبلتين وثالث الحرمين ومهد المسيح وموضع سجودهم , فهل ستحركه مسألة أخرى أيا كانت ! .

الإنتفاضة الشعبية الكبرى في الداخل الفلسطيني بدعم مادي ومعنوي وسياسي عربي , هي الرد الذي ينتج حلا يعيد الحق , وما عدا ذلك, هو إستسلام عملي صارخ لكل ما تريده إسرائيل وتدعمه واشنطن , وستمتد آثاره وأطماعه تدريجيا إلى ما هو أبعد من فلسطين تباعا ولن ينجو منه أحد , فالمشروع التوسعي الإسرائيلي صار اليوم في مواجهة خفية علينا وعلنية على أصحابه , مع المشروع التوسعي الإيراني , وكلاهما في صراع على أرض العرب التي غدت وللأسف, فريسة تنهشها الذئاب من كل لون , ومن يتوهم خلاف ذلك فهو مجرد واهم , وإن غدا لناظره قريب , ولا حول ولا قوة إلا بالله . وهو سبحانه من وراء القصد .