ناشطون يتداولون فيديو اطلاق نار على انه باحتجاجات الرمثا تعزيزات أمنية إلى الرمثا محتجون يحرقون آلية درك بـ المولوتوف في الرمثا (فيديو وصور) فعاليات تستهجن تصرفات خارجة عن القانون بعد الاتفاق مع ممثلي الحكومة الجمارك: الرقابة والمنع مقتصرة على السلاح والمخدرات والدخان القبض على مشتبه به باطلاق النار تجاه حافلة البترا اطلاق سراح اردني احتجز في سوريا منذ اسبوعين الحكومة : نتفهم ظروف الرمثا وواجبنا فرض القانون وماضون بمنع التهريب "بيان" شويكة: (52) ألف مواطن استفادة من مشروع السياحة الداخلية التنمية تباشر بإنشاء وشراء وصيانة 200 مسكن للأسر الفقيرة التربية: مليوني طالب بالمدارس مطلع ايلول و(30) الف انتقلوا من المدارس الخاصة للحكومية! التربية تفتح باب استقبال طلبات العمل على حساب الاضافي الدفاع المدني يشيع جثمان شهيد الواجب الوكيل السرحان بمحافظة المفرق بالفيديو .. الأمن يضبط سائقين قاما بمطاردة "متهورة" داخل أحد الأنفاق بعمان الدفاع المدني يعثر على جثة الغريق بسد الملك طلال مجلس بلدي الرصيفة يقرر اللجوء للقضاء بوجه "حملة مسعورة" ضد البلدية معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل مخلد المناصير نائباً لأمين عمان جميعة الادلاء توضح لـ"جفرا" تفاصيل اطلاق النار على حافلتهم والامن يفتح تحقيقا بالحادث 660 ألف لاجىء سوري في المملكة و 146 ألف فقط حصلوا على تصاريح عمل - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2018-12-13 | 01:18 pm

لماذا يصبح الأطفال متشائمين.. وأسرع إحباطاً ؟

لماذا يصبح الأطفال متشائمين.. وأسرع إحباطاً ؟

جفرا نيوز - على الرغم من براءة الأطفال وجهلهم بمشكلات الحياة، إلا أن بعضهم بات يتأثر بها في هذه الأيام، ما يجعلهم متشائمين ومحبطين. وقد كشف أسامة الجامع، الاختصاصي والمعالج النفسي الإكلينيكي، أسباب تشاؤم الأطفال في عصرنا الحالي.
وقال الجامع: هناك أمور عدة تجعل الأطفال أكثر عرضة للتشاؤم والإحباط، وهي:
1. النمط التفسيري للأم:
حيث تقوم ودون قصد بإحباط أطفالها من خلال حديثها المتشائم وتفسيراتها النكدية، إذ يستمع طفلها إليها ويتعلم منها كيف يرى العالم.
2. نقد البالغين للأطفال:
الأطفال لا يركزون على المحتوى فقط، بل وطريقة الإلقاء والنغمة، وبسبب صغر سنهم يصدقون ما يقال لهم من انتقادات حتى لو كانت مجرد تفريغ غضب، ويتأثرون بالنغمة "استهزاء، وحدة"، ويشكِّلون نظرتهم تجاه أنفسهم ابتداءً من تلك اللحظة.
3. أزمات الأطفال في الحياة:
عندما يدرك الطفل حقيقة الأحداث المؤلمة، مثل الفقدان المبكر، يزداد الأمر سوءاً، خاصةً عندما يتربى على أن الأحداث السيئة لا تحدث.
وكشف الجامع أموراً من شأنها عدم تحويل أطفالنا إلى متشائمين وهي:
1. الانتباه إلى حديثنا أمام أطفالنا، وتربيتهم على مبدأ إيجاد حلول للمشكلة لا التذمر منها، وذكر النعم لا الشكوى مما لا نملكه.
2. الانتقال من نقد الهوية إلى نقد السلوك دون إهانات، والتشجيع أكثر من النقد.
3. الأحداث المؤلمة تحدث وعلينا تقبُّلها.
ويكي عرب