خلاف يؤجل إعلان كلف إنتاج الألبان انخفاض آخر على الحرارة الجمعة 30 % رسوم جمركية جديدة على الشماغ هذا سبب المياه العادمة في باب عمان بجرش 6 ملايين يورو لتعزيز قدرات الأردن محاولة انتحار عن جسر عبدون حماد: مباحثات واتفاقيات شاملة بين وزارتي الداخلية في الاردن والعراق "حرب" بيانات بين مستشفى الجامعة و نقابة الممرضين حول "الإضراب" عن العمل الثلاثاء نقابة المحامين ترفض الالتزام بتطبيق نظام الفوترة الضريبي - تفاصيل "الأشغال" تُخضِع المواد الإنشائية في مشاريعها للفحص وضبط الجودة عن طريق الجمعية العلمية الملكية تعيين الكرادشة امينا عاما للهيئة المستقلة للانتخابات "بالاسماء" ...احالة عدد من ضباط دائرة الجمارك الى التقاعد مصادر لـ"جفرا": تأجيل الإعلان عن نتائج كلف أسعار الألبان للاسبوع المقبل القبض على خمسة أشخاص "خطرين" بحوزتهم اسلحة ومواد مخدرة 4 توائم يتفوقن في توجيهي فلسطين ممرضو مستشفى الجامعة يتوقفون عن العمل - تفاصيل وفاة سبعيني دهساً في عمان - تفاصيل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الأوقاف: المسجد الحسيني مفتوح للصلاة، وأضرار الحريق محدودة (صور) استمرار استخراج "نتائج التوجيهي" واعلانها بـ(25) الحالي ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2019-01-10 | 04:49 pm

نضال الفراعنة يكتب : "عامل الوطن" في حضن الوطن وسيّده

نضال الفراعنة يكتب : "عامل الوطن" في حضن الوطن وسيّده

جفرا نيوز|خاص - نضال فراعنة

ما إن تسربت الصورة من منزل جلالة الملك عبدالله الثاني، وهو تسريب تزامن مع تسجيل "النشامى" لهدفهم الثاني في مرمى منتخب سوريا، حتى بدأ الأردنيون يستعيدون بكثافة تلك الصورة التي لم ينتبه إليها كثيرون قبل نحو أسبوع حين توقف "عامل وطن" من وراء زجاج خارجي لأحد المقاهي في عمّان لمتابعة مباراة النشامى أمام منتخب أستراليا، فهذه الصورة وقتذاك لم تسترع انتباه كثيرين، ولم يبادر كثيرون إلى دعوة هذا العامل إلى أحد المقاهي ليحضر المباراة معهم، ويفرح مثلهم، باستثناء رجل واحد كان يجري ترتيبا سريا ليكون خالد الشوملي في حضنه، وفي حضن الوطن، وهو يتابع مع جلالة الملك وسمو ولي العهد مباراة النشامى في منزل الملك.

أصارحكم إنني تأثرت بشدة، ودمعت عيوني وأنا أعيد التدقيق في الصورة أكثر من مرة، وأنا أتابع فرحة عامل الوطن وهو يجلس بين سيد الوطن، وولي عهد "سيدنا" وهم يشربون الشاي وأمامهم شاشة وصحن تسالي، في نادرة ربما لا تتكرر كثيرا حول العالم، وهي قصة على بساطتها تعطي دليلا حاسما أن للملك ملايين الأبناء الذين يشعر بهم جميعا، ويحس بوجعهم وتألمهم، وأنه سيظل قريبا منهم.

الملك يعيش مثلنا تماما –هذا ما ترويه بساطة الصورة"- شاشة من النوع العادي متوفرة في غرف جلوس ملايين الأردنيين، صحن تسالي، وأثاث من النوع العادي، وحلم بسيط حققه الملك لخالد الشوملي الذي يحتفل اليوم بأكثر من مناسبة أغلاها أنه كان شاهدا على أداء راق للنشامى في كأس آسيا، وثانيها أنه تأكد بما لا يدع مجالا للشك أن الوطنية نوعان، نوع ذلك الذي يستعرضه كثيرون على منصات مواقع التواصل الاجتماعي ك"أقوال بلا أفعال"، وثانٍ "صادق صدوق" يشعر بالأردنيين الشرفاء والأحرار، الذين وضعوا الأردن في قلوبهم وعقولهم رغم محن الحياة، وكان الأردن عندهم "مقراً" وليس "ممراً".

فرحة عامل الوطن الثالثة أنه كان بمعية سيد الوطن، يشرب الشاي معه بلا أي مراسم أو حواجز، وربما شرح للملك كيف أن موسى التعمري كثيراً، فكلاهما يحبون الأردن أكثر من هؤلاء الذين يشتمون البلد ورموزه بحثا عن حفنة "بوستات وبوسات" افتراضية، ويبحثون عن كل ما من شأنه "تيئيس الشباب"، وتنفيرهم عن الوطن الذي نحبه جميعا.
 
ويكي عرب