وفاة و (5) إصابات اثر بحادث تصادم في العقبة المعلمون يواصلون إضرابهم للاسبوع الثاني في مدارس المملكة ..تفاصيل كتلة هوائية رطبة تؤثر على المملكة اليوم ..تفاصيل وظيفة قيادية شاغرة-تفاصيل إعلان أسماء "القبول الموحد" في الجامعات الرسمية - (رابط) انخفاض درجات الحرارة وفرصة لزخات مطریة شمال المملکة نقيب الجيولوجيين: غرق وسط البلد يمكن أن يتكرر إعلان نتائج القبول الموحد في العاشرة صباحا .. وقبول 58 ألف و125 طالبا- رابط مشاجرة بين عمال هنود في مجمع رغدان السياحي الغذاء والدواء تحذر من دواء قد يسبب السرطان النواصرة يدعو الرزاز لاجتماع الاحد الملك لخادم الحرمين: الأمن السعودي من الأمن الأردني العيسوي يلتقي وفد من جامعتي ستراتكلايد البريطانية والشرق الاوسط الرزاز : آن الأوان أن يعود الطلبة لمقاعد الدراسة ويؤكد التصريحات الأخيرة لنقابة المعلمين خطوة إيجابية إعلان هام من وزارة العمل للمقاولين فعاليات شعبية تتطوع لتدريس الطلبة في البلقاء وتدعو الاهالي لارسال ابنائهم للمدارس وفد مجلس الشعب السوري يصل عمّان للمشاركة باجتماعات البرلمان العربي الصحة توضح : لم يصدر قرار بعدم التجديد لـ "طبيب السلط" "خلوة اقتصادية" في رئاسة الوزراء .. وقرارات منتظرة اليوم إعـلان «القبـول الموحـد» غـدًا وسـط توقعات بزيادة «مسيئي الاختيار» ..تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية /
Friday-2019-01-18 | 01:04 am

الفوترة تنهي التهرب الضريبي في القطاع الطبي .. 900 مليون دينار تضيع على الخزينة سنويا

الفوترة تنهي التهرب الضريبي في القطاع الطبي .. 900 مليون دينار تضيع على الخزينة سنويا



جفرا نيوز – خاص


 يمثل شارع الخالدي الواقع على مقربة من الدوار الرابع ومقر رئاسة الوزراء نموذجا صارخا لحالة التهرب الضريبي في القطاع الطبي الذي يجني منذ عشرات السنوات أرباحا فاحشة على حساب الام المرضى دون حسيب او رقيب.
مئات العيادات الطبية في هذا الشارع وغيره من التجمعات الطبية في عمّان تحقق أرباحا سنوية كبيرة لم تكن تخضع لضريبة الدخل وكانت كفيلة وحدها بسد الكثير من الالتزامات الحكومية لخزينة الدولة دون اللجوء الى جيب المواطن الفقير.
تقول دراسة حكومية ان نسبة التهرب الضريبي في القطاع الطبي تزيد عن 50 بالمئة والسبب غياب الية شفافة وعدم وجود نظام فوترة يحقق العدالة للجميع ولا يستثني قطاعا دون اخر من الخضوع لضريبة الدخل.
ورغم ذلك فان كثيرا من الملتزمين ظاهريا بالضريبة يتلاعبون ويتحايلون على الأنظمة والتعليمات عبر تزوير فواتير بقيم غير حقيقية بينما هم في حقيقة الامر يجنون أرباحا طائلة خاصة في قطاع عمليات التجميل والجراحات التجميلية الامر الذي يهدر ما يقدر ب 900 مليون دينار سنويا على خزينة الدولة.
الخلل في طريقة استيفاء الضرائب من القطاع الطبي والتغاضي عنه طوال سنوات مضت بحسب مراقبين هو ما يؤدي الى شعور المواطن العادي بعدم العدالة وانتفاع فئات معينة دون غيرها.
تقول دراسة أخرى ان ثلثي التهرب الضريبي في المملكة يأتي من خلال ضريبة المبيعات بينما حصة التهرب الضريبي للدخل تبلغ الثلث فقط.
ومن شأن نظام الفوترة الالكتروني الذي تنوي الحكومة تطبيقه ان يحد من ظاهرة التهرب الضريبي لدى القطاع الطبي لكنه بحسب مراقبين لا يتسم بالعدالة اذ يتم المساواة بين بقالات صغيرة وعيادات طبية دخلها اليومي بآلاف الدنانير.
 
ويكي عرب