دورة مياه مسجد بمزاد علني في المفرق الجمعة.. المملكة تتأثر بمنخفض جوي من الدرجة الأولى الرزاز: الأرشفة الإلكترونية تحفظ حقوق المواطنين الضمان: متقاعدو الـ 30 عاما يحصلون على 75% من رواتبهم ويفقدون التضخم الوسط الاسلامي يتراجع عن مقاطعة الانتخابات طقس العرب يصدر توقعاته حول حركة الجراد مشاجرة واسعة بالصويفية بالصور.. العيسوي يلتقي فعاليات متنوعة في الديوان الملكي الاردن يدين الهجوم الارهابي في المانيا الرزاز: نتطلع لنقل تجربة الضمان إلى المؤسسات الحكومية دعوة سعودية للاردن للمشاركة كضيف في أعمال قمة العشرين الادارية تنقض قرارا لنقابة الممرضين وتعيد تقاعد أحد منتسبيها الشحاحدة: الجراد ينذر بأزمة كبرى وفاة سائح ايطالي بسبب سقوط حجر عليه..ومصادر في سلطة البترا تكشف "لجفرا" الاسباب المياه :ضبط اعتداءات وخط (2) انش يزود (70) منزل بشكل مخالف في الرصيفة العضايلة يبحث مع السفيرة الفرنسية أوجه التعاون المشترك "التشريع والرأي" تنشر مسودة التنظيم الاداري لمكافحة الفساد وفد من فرع نقابة المعلمين الاردنيين/ العاصمة يزور اكاديمية الملكة رانيا إجراءات رادعة بحق مركبات ومشغلي "التطبيقات الذكية" المخالفة - (التفاصيل) وفيات الخميس 20-2-2020
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2019-02-06 | 12:32 pm

جهود كبيرة للأمن العام في التعامل مع العفو العام ..وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء

جهود كبيرة للأمن العام في التعامل مع العفو العام ..وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء

جفرا نيوز - محرر الشؤون المحلية

أبدى نشامى الامن العام جهودا كبيرة في التعامل مع تبعات قانون العفو العام في احتراف عالي المستوى وظهرالتنسيق الرفيع امام مختلف مراكز الإصلاح والتأهيل في مختلف المناطق بتوجيهات اللواء فاضل الحمود  مدير الامن العام .
حيث قدم إفراد الامن العام الى آلاف المواطنين الذين تجمعوا ، منذ ساعات الصباح الباكر،كل عون ومساعدة إمام مراكز الإصلاح في مختلف المناطق في المملكة.

وكان التكريم البسيط المعبر تقديم الحلوى والماء والابتسامات على الوجوة ،وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء المفرج عنهم ، إضافة إلى مظاهر الفرحة التي عاشها المشمولين بالعفو وتوديعهم لزملائهم وإدارات السجون.

وطمأن نشامى الامن العام أهالي السجناء المشمولين بالعفو والذين لم ينهوا إجراءات الإفراج عنهم، بان عمليات الإفراج ما زالت مستمرة، وان تأخير خروج النزلاء، يعود إلى الإجراءات القانونية المتبعة .

واثبت نشامى الامن العام ان أعظم النعم التي يعيش الإنسان في ظِلالها هي نِعمة الأمن في الأردن فكُلّما كانَ الوطن أكثر أماناً كانَت الحياة أكثر رفاهية وأكثر سعادة وأكثر مُتعة.

وهذا التواجد الأمني لرجال الأمن العام في كل مكان وفي المواقف الصعبة التي يمر فيها الوطن يُعطي الناس الشُعور بالطمأنينة، وسيادة القانون.

واثبت النشامى ان رِجال الأمن يقومون بتنفيذ أحكام القانون القاضية بنشر الأمن، بحيث يُعتبر رِجال الأمن العامّ ذراعاً تنفيذيّاً من أذرع القانون في الدولة.

واثمرت الجهود الإفراج عن آلاف السجناء حيث كانت  النيابة العامة جاهزة للقيام بدورها على أكمل وجه ومتحضرة للإفراج عن السجناء كل حسب موقعه

وفي النهاية هذه شهادة حق نطرزها في حق نشامى الامن العام من ثراء تراب هذا الوطن الغالي الذي نحبه ونعشقه ونخلص له بكل ما نستطيع وانتم أهل للمسؤولية وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم عطوفة اللواء فاضل باشا الحمود ..,وادام  الله نعمة الأمن والأمان في وطننا الغالي في ظل قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم أدام الله ملكه.