المعاني : ابواب الوزارة ما تزال مفتوحة لحوار جاد وغير مشروط بشأن اضراب المعلمين الامن يكشف تفاصيل التحقيق مع طفل ادعى تعرضه لسوء المعاملة من قبل والده الأمن يحقق بادعاء طفل بتعرضه لسوء المعاملة من قبل والده (5) سنوات لسائق"رينج السابع" التي حملت الرقم المزور (1) وأطلق النار على الأمن كتلة هوائية حارة وجافة تؤثر على المملكة اليوم الأربعاء - تفاصيل (4) وفيات و إصابة آخر اثر حادث سير مروع على الطريق الصحراوي وفيات الاربعاء 18-9-2019 ارتفاع على الحرارة الأربعاء لقاء يجمع أعضاء من مركزية المعلمين ضبط مرتكب جريمة الشونة الصحة ترد على تعيين مستشار لاقاربه تحويلات للسير على اوتوستراد عمان الزرقاء وزارة الخارجية: نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية وينتج وفر مالي لميزانية الوزارة تحويل مالك بئر زراعي للمدعي العام الملك: التصريحات الإسرائيلية لضم مناطق غور الأردن في الضفة الغربية لها أثر كارثي على المضي قدما في حل الدولتين. وزير الثقافة والسياحة التركي يزور سكة حديد الحجاز الحكومة: متمسكون بالحوار والأبواب مفتوحة لنقابة المعلمين الملك وميركل يتفقان على "رفض" ضم أراضي الضفة الغربية لإسرائيل لتأثيرها على فرص السلام إعلان هام لمراقبي ومصححي التوجيهي - تفاصيل الأمن يكشف تفاصيل "التماس الكهربائي" الذي وقع في مبنى إدارة السير
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2019-02-06 | 12:32 pm

جهود كبيرة للأمن العام في التعامل مع العفو العام ..وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء

جهود كبيرة للأمن العام في التعامل مع العفو العام ..وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء

جفرا نيوز - محرر الشؤون المحلية

أبدى نشامى الامن العام جهودا كبيرة في التعامل مع تبعات قانون العفو العام في احتراف عالي المستوى وظهرالتنسيق الرفيع امام مختلف مراكز الإصلاح والتأهيل في مختلف المناطق بتوجيهات اللواء فاضل الحمود  مدير الامن العام .
حيث قدم إفراد الامن العام الى آلاف المواطنين الذين تجمعوا ، منذ ساعات الصباح الباكر،كل عون ومساعدة إمام مراكز الإصلاح في مختلف المناطق في المملكة.

وكان التكريم البسيط المعبر تقديم الحلوى والماء والابتسامات على الوجوة ،وبشائر الفرح تداعب اهالي السجناء المفرج عنهم ، إضافة إلى مظاهر الفرحة التي عاشها المشمولين بالعفو وتوديعهم لزملائهم وإدارات السجون.

وطمأن نشامى الامن العام أهالي السجناء المشمولين بالعفو والذين لم ينهوا إجراءات الإفراج عنهم، بان عمليات الإفراج ما زالت مستمرة، وان تأخير خروج النزلاء، يعود إلى الإجراءات القانونية المتبعة .

واثبت نشامى الامن العام ان أعظم النعم التي يعيش الإنسان في ظِلالها هي نِعمة الأمن في الأردن فكُلّما كانَ الوطن أكثر أماناً كانَت الحياة أكثر رفاهية وأكثر سعادة وأكثر مُتعة.

وهذا التواجد الأمني لرجال الأمن العام في كل مكان وفي المواقف الصعبة التي يمر فيها الوطن يُعطي الناس الشُعور بالطمأنينة، وسيادة القانون.

واثبت النشامى ان رِجال الأمن يقومون بتنفيذ أحكام القانون القاضية بنشر الأمن، بحيث يُعتبر رِجال الأمن العامّ ذراعاً تنفيذيّاً من أذرع القانون في الدولة.

واثمرت الجهود الإفراج عن آلاف السجناء حيث كانت  النيابة العامة جاهزة للقيام بدورها على أكمل وجه ومتحضرة للإفراج عن السجناء كل حسب موقعه

وفي النهاية هذه شهادة حق نطرزها في حق نشامى الامن العام من ثراء تراب هذا الوطن الغالي الذي نحبه ونعشقه ونخلص له بكل ما نستطيع وانتم أهل للمسؤولية وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم عطوفة اللواء فاضل باشا الحمود ..,وادام  الله نعمة الأمن والأمان في وطننا الغالي في ظل قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم أدام الله ملكه.
 
ويكي عرب