الحكومة ترحب بدعوة نقابة المعلمين للحوار - تفاصيل "الجيولوجيين" تحذر من غرق وسط البلد مجددا في موسم الشتاء القادم (289) طالبا متفوقا حصلوا على معدل (90) فأكثر لم تقبلهم الجامعات الحكومية ! وفيات الاحد 15-9-2019 هذه قصة "الصهريج البرتقالي" في الازرق الذي ضجت فيه شبكات التواصل وفاة و (5) إصابات اثر بحادث تصادم في العقبة المعلمون يواصلون إضرابهم للاسبوع الثاني في مدارس المملكة ..تفاصيل كتلة هوائية رطبة تؤثر على المملكة اليوم ..تفاصيل وظائف قيادية شاغرة في الحكومة - تفاصيل إعلان أسماء "القبول الموحد" في الجامعات الرسمية - (رابط) انخفاض درجات الحرارة وفرصة لزخات مطریة شمال المملکة إعلان نتائج القبول الموحد في العاشرة صباحا .. وقبول 58 ألف و125 طالبا- رابط مشاجرة بين عمال هنود في مجمع رغدان السياحي الغذاء والدواء تحذر من دواء قد يسبب السرطان النواصرة يدعو الرزاز لاجتماع الاحد الملك لخادم الحرمين: الأمن السعودي من الأمن الأردني العيسوي يلتقي وفد من جامعتي ستراتكلايد البريطانية والشرق الاوسط الرزاز : آن الأوان أن يعود الطلبة لمقاعد الدراسة ويؤكد التصريحات الأخيرة لنقابة المعلمين خطوة إيجابية إعلان هام من وزارة العمل للمقاولين فعاليات شعبية تتطوع لتدريس الطلبة في البلقاء وتدعو الاهالي لارسال ابنائهم للمدارس
شريط الأخبار

الرئيسية /
الثلاثاء-2019-02-12 | 12:29 pm

عصابة داعش..تلفظ انفاسها الاخيرة !

عصابة داعش..تلفظ انفاسها الاخيرة !

جفرا نيوز - كتب: محمود كريشان

لا شك ان تنظيم ما يعرف بـ"داعش" بدأ يلتفظ انفاسه الاخيرة بعد الضربات الاستراتيجية التي تلقاها من قبل التحالفات الدولية سواء على الصعيد العسكري او الصعيد التكنولوجي اضافة الى فقدانه عناصره و المؤيدين له بعد ان انكشفت خبايا التنظيم و مصالحه المخالفة لتعاليم الشرع الاسلامي الحنيف التي ترفض الغلو و التطرف اساس عمل هذا التنظيم الفاسد.

في المعلومات المؤكدة التي نبعت من دراسات عالمية و استراتيجية فان التنظيم فقد اهم روافعه وهي اقناع الناس و جذبهم الى احضانه فقد انحسر نشاطه في هذا الجانب بالدعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي واستغلال صفحات الانترنت كبوابة للترويج رغم انخفاض اعداد المقتنعين بهذا الفكر بعد ان لجأ التنظيم الى مبادرات اعلامية و اشخاص يتحدثوا بالنيابة عنه وهو ما ايضا زاد القناعة بضعف المؤيديين وازدياد ما يسمونه بالجواسيس الذين يرفضون هذا الفكر ويعرفونه على حقيقته .

كما تبين ايضا ان التردد اصبح صفة للمنضمين لهذا التنظيم و الداعمين له واقعيا وفي صفحات العالم الافتراضي عبر الانترنتلافتقارهم للدوافع الايدلوجية المحفزة وهو ما انتجه ضعف التنظيم وانكشاف نواياه و مصالحه الحقيقية .

والملاحظ ايضا هو الصعوبات التي يواجهها التنظيم في ايجاد الداعمين على التصرف و اتخاذ الاجراءات والتي من ضمنها تنفيذ العمليات الارهابية نتيجة انقطاع الامدادات المالية التي كانت متوفرة سابقا و قلة السلاح العسكري الذي انكشفت موارده اضافة الى العامل الاهم وهو انعدام الايمان بالايدولوجيا للتنظيم وفقدان العقيدة التي كانت سبب الانتماء اصلا لهذا التنظيم.

كما يعتمد داعش على تشجيع داعميه عبر الانترنت وهو امر من شأنه ضم متعاطفين جهاديين قد يكونوا من غير الداعمين للتنظيم وبذلك يصلون الى جمهورلا اشمل واموسع لكن غير منتمي و قادر على ان ينضم في صفوفهم فيكونون على ارض الواقع خاسرين لهذه الاعداد الوهمية
 
ويكي عرب