حكم قضائي غريب بحق سارق مسجد في اربد ..تفاصيل تحويل (301) مؤسسة غذائية إلى القضاء لمخالفتها الشروط الصحية إسرائيل تحول الأسير الأردني عبد الرحمن مرعي للاعتقال الإداري الحكومة: ارتفاع أسعار النفط والمشتقات النفطية عالمياً في الأسبوع الثاني من شهر الحالي الحمود يستجيب لمناشدة سيدة أوقفها التنفيذ القضائي بـ"الخطأ" اجواء معتدلة نهارا ومائلة للبرودة ليلا - تفاصيل وفيات الإثنين 16-9-2019 هام للطلبة الأردنيين الراغبين بالانتقال من تخصص لأخر ومن جامعة لأخرى - تفاصيل البطاينة: تصويب أوضاع العمالة الوافدة يبدأ الأحد ويستمر شهرين الحد الأدنى لمعدل القبول بتخصص الطب يشكل مفاجأة لخبراء القبول والتسجيل تعيين دفعة معلمين ارتفاع على الحرارة الإثنين كناكرية: زيارة وفد صندوق النقد الدولي دورية جامعة الزرقاء تستقبل المئات من طلبة التوجيهي ضمن مبادرتها زقفة وطن .... 11 مدرسة تكسر إضراب المعلمين بالمفرق الملك: ندعم البرامج والمشاريع التي توفر فرص العمل لأبناء وبنات الوطن المعاني يطلب اسماء المعلمين المضربين والممتنعين عن التدريس - وثيقة إطلاق خدمات أول شركة للنقل المدرسي المياه: توقيف صاحب صهريج لبيعه مياها غير صالحة للشرب حماد والسفير القطري يؤكدان عمق العلاقات بين البلدين
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2019-04-22 |

المسلماني: نتمنى ان نكون شركة طيران اجنبية لنحظى بدعم الحكومة

المسلماني: نتمنى ان نكون شركة طيران اجنبية لنحظى بدعم الحكومة

جفرا نيوز - قال رئيس مجلس ادارة طيران فلاي جوردن "امجد المسلماني" أن شركات الطيران الوطنية وصلت إلى مرحلة تتمنى أن تكون شركات اجنبية تعمل في المملكة نظرا لكون الاخيرة تحظى بدعم حكومي كبير وغير مسبوق في الوقت الذي تحرم الشركات الوطنية التي تشغل ايدي عاملة اردنية وتدفع ضرائب لخزينة الدولة من أي دعم مماثل للشركات الأجنبية.

وأضاف المسلماني أن مثل هذه السياسات الحكومية تلحق بضرر فادح لقطاع اقتصادي وطني وأن ذلك سيؤدي إلى أن تفكر الكثير من الشركات الوطنية المتبقية بإنهاء أعمالها أو الانتقال إلى خارج الوطن وهو ما لا أحد يتمنى حدوثه ونسعى بكل جهد ولاخر نفس بالتمسك بخدمة وطننا واقتصادنا الوطني.

وأكد المسلماني على أن ما يجري من منح امتيازات وإعفاءات لشركات أجنبية يتنافى مع مبدا المنافسة ويشكل تمييزا مرفوض وستكون الحكومة مسؤولة عن نتائج هذه الممارسات غير المدروسة.

حيث تؤدي الامتيازات الحكومية للشركات الأجنبية إلى زيادة أرباح هذه الشركات على حساب الوطنية إذ تعمل الشركات الأجنبية وسط سياسات أقتصادية مريحة وغير معقدة مما يسمح لها بزيادة حصتها من الركاب والمسافرين الاردنيين على حساب الشركات الوطنية نظرا للكلفة المنخفضة للشركات الأجنبية مقارنة بالكلف المرتفعة للشركات الوطنية والتي لا تسمح لها بالمنافسة أبدا.

وفيما يخص المطارات قال المسلماني أن في كل مطار في المملكة شركة مطارات مستقله بمجلس ادارة مستقل وبخطط وسياسات غير متكاملة ففي مطار المملكة علياء شركة وأخرى في مطار ماركا وشركة في مطار الملك الحسين في العقبة حيث أصبحنا نلاحظ التنافس الشديد بين هذه الشركات في رفع الأسعار وهو أمر ينعكس سلبا على الاستثمار وأصبح مصدر ازعاج وشعور بعدم الاستقرار لدى الشركات الإستثمارية وبعد سنوات من التجربه نرى أن الافضل هو إلغاء هذه الشركات ومجالس إدارتها التي أصبحت مجرد تنفيعات دون اي نتيحة ايجابيه وان تعود الامور الى ما كانت عليه قبل انشاء هذه الشركات.

ونوه المسلماني أن ما يتحدث به هو دق لناقوس الخطر فكيف في دولة واحدة وتحت مظلة نظام قانوني واحد نجد أن شركات تدفع ضريبة وشركات أخرى اجنبية لا تدفع ضريبة ولا تشغل أردنيين فما هي الجدوى من تمييز هذه الشركات ومنحها تسهيلات على حساب شركات وطنية تخدم الوطن والمواطن؟؟؟
ويكي عرب