الملك يغادر أرض الوطن متوجها إلى أذربيجان كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة ومنخفض جوي بارد وماطر الخميس.. تفاصيل المصري: الزيادات على رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات “المحاسبة”: تجاوزات مالية وإدارية بصندوق حماية البيئة وبرنامج التعويضات دعوات تعديل “محاكمة النواب” تصطدم بضيق الوقت “الذهب الفرعوني”: عصابة خارجية تغوي أردنيين.. و”الأمن” يحذر الأرصاد: منخفضان قادمان للأردن انقاذ شخصين علقت مركبتهم بمجرى سيل زيادة موظفي أمانة عمّان القوت المسلحة تفتح باب التجنيد العيسوي يعزي النائب الدغمي بوفاة والدته انقطاع الكهرباء في عيون الذيب بشفا بدران والاهالي كل شتاء يحصل هكذا مدعي عام غرب عمان يقرر الافراج عن مالك تكسي المميز مجلس الوزراء يقرر تعيين وائل العرموطي مراقباً عاماً للشركات الملكة رانيا العبدالله تكرم الفائزين بجائزتي المعلم المتميز والمدير المتميز لعام 2019 الملك يتلقى دعوة من الملك سلمان للمشاركة كضيف شرف في أعمال قمة العشرين 2020 استمرار تأثير الكتلة الهوائية الرطبة .. وامطار غزيرة على فترات نفي دخول 500 آلية عسكرية أمريكية إلى العراق عبر الأردن البطاينة: 7 آلاف شخص تركوا وظائف وفرتها الحكومة الحكومة: ارتفاع أسعار النفط وانخفاض البنزين والكاز واستقرار الديزل عالمياً
شريط الأخبار

الرئيسية /
الثلاثاء-2019-06-25 | 01:01 am

مراقبة ام مماطلة الشركات !

مراقبة ام مماطلة الشركات !

 
جفرا نيوز- اعداد: الدكتور عادل محمد القطاونة

لندن- انجلترا. ازمة خانقة ومعاملات حاضرة؛ اصوات مرتفعة ومعنويات منخفضة؛ وبين فتح للشركات واغلاق للملفات؛ ناقدٍ للاجراءات وناقمٍ للمماطلات؛ وبين شباك بموظف وقسم بلا موظف !! يتساءل البعض عن حقيقة العمل البيروقراطي في مراقبة الشركات؟ وهل فتح شركة يستدعي الاهانة! واغلاق شركة يستدعي الكآبة !!

في انجلترا على سبيل المثال لا الحصر، تستغرق إجراءات التسجيل والاغلاق للشركات خمس دقائق الكترونياً، لا يراجع فيها المواطن شباكاً واحداً ولا موظفاً حاضراً؛ يدفع الكترونياً عبر تطبيقات الكترونية دولية وليس عبر تطبيقات الكترونية ثانوية ! يساهم في كل ذلك نظام بريدي محترف يسمح بتراسل ورقي الكتروني منطقي.

ان التعامل مع ملف الاستثمار المحلي والاجنبي يجب ان يُبنى على الإستقرار والإستمرار، وليس الإستهتار والإستكبار؛ الإستقرار في التشريعات الاقتصادية الثابتة والاجراءات الحكومية الواثقة؛ الإجراءات التي تسمح بالحصول على البيانات والتعامل مع المعلومات لاي شركة وفق انظمة تكنولوجية ابداعية وافكارٍ وطنيةٍ ابتكارية، بعيداً عن البيروقراطية في اداء العمل وحتى يكون المراجع مفعماً بالأمل لا محاطاً بالملل، ومن اجل التخلص من الاتكالية في نقل العمل ما بين موظف موجود وآخر مفقود، والانتهاء من التعددية في الاختام والتواقيع وصولاً لنظام رقابي شمولي للشركات يسمح بالتسجيل والتعديل؛ الهيكلة والتصفية دون مزاجية متعمدة او اجراءات مقيدة !!