انخفاض طفيف عن الحرارة الإثنين النقل تعلن عن قيمة الخصم لوسائط النقل عن التعطل وزارة العمل تؤكد فرص العمل للاردنيين بالقطاع الخاص الكويتي وتدعو المهتمين للتقديم عليها غوشة: إجراءات تعيين البخيت سليمة تنشيط السياحة": فتح المطارات يقتصر على السياحة العلاجية مؤسسة البترول الكويتية تنفي توفر فرص عمل لأردنيين في القطاع النفطي الكويتي مُقاضاة المعتدين على أطباء البشير جابر يدعو لتوفير جهاز فحص كورونا بالمستشفى الميداني في البحر الميت وجهات المرحلة الرابعة لعودة الأردنيين من الخارج (اسماء) تسجيل 14 حالة جديدة بفايروس كورونا منها واحدة محلية لسيدة مخالطة في عمان دمج"البحرية وتنظيم النقل والخط الحجازي" تحت مظلة جديدة تسمى "هيئة النقل" وتقليص عدد مفوضي الطيران المدني جولات تفتيشية للصحة للتأكد من الاجراءات الوقائية عند تقديم خدمات التدخين والأرجيلة المباشرة بإنشاء مركز صحي كفر أسد الشامل في اربد الشهر الجاري مصانع لافارج تتقدم لقانون الاعسار تجنبا للتصفية ارتفاع نسبة الطلب على المياه في الأردن 40% جمرك العقبة يحبط تهريب 60 جهاز آيفون 11 الرزاز: فتح المطار نهاية الشهر الحالي بشكل محدود لدول لا تزيد خطورة عن الاردن- (فيديو) فرص عمل للأردنيين في الكويت التربية :لا تهاون في محاولات تشويه صورة وسير امتحان "التوجيهي" وفاة أردني بفيروس كورونا في السعودية
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2019-10-10 | 11:35 am

الشاب المشاهره يغادرنا بصمت تُرك وحيدآ يصارع الموت، من يتحمل ذنبه ياحكومة النهضة ؟

الشاب المشاهره يغادرنا بصمت تُرك وحيدآ يصارع الموت، من يتحمل ذنبه ياحكومة النهضة ؟


جفرانيوز - ابراهيم ابوصفيرة

بعد صراع طويل مع إصابته وجرحه النازف، غادرنا فجرآ شاب اردني عبدالله المشاهره الى جوار ربه مسلمآ بقضائه وحكمه العادل، وترك حكم البشر والتحكم بمستقبله الذي لم يبدأ بعد، رحمه الله.

وكان المرحوم المشاهره قد اصيب بعيار ناري في منطقة الظهر وبمكان وصفه الأطباء "بالخطير" منذ ما يقارب خمسة سنوات، نقل إلى الخدمات الطبية الملكية لتلقي العلاج ولكن دون فائدة او تطور على وضعه الصحي للأسف، حيث أشارت تصريحات طبية آنذاك بأن علاجه فقط في "خارج المملكة" كون الطلق الناري استقر مابين العامود الفقري والنخاع الشوكي وهي منطقة بغاية الخطورة.

منصات التواصل الاجتماعي ضجت حول إيصال صوت المرحوم الشاب الى جلالة الملك ابو الأردنيين جميعآ للتكفل بعلاجه او إيجاد حل طبي ينقذه من مصيره، ولكن آذان المسؤولين في حكومة الرزاز صُمت عن صوته واطبقت كافة أجهزتها الحساسة في استقطاب موجات الألم، وبقيت خارج التغطية حتى توفاه الله فجر هذا اليوم.

صرخة بوجه حكومة النهضة الفاشله، وسؤال لن يعيد المشاهره للحياة : في رقبة من ضاعت حياة هذا الشاب؟ وهل وقف التأمين الصحي عاجزآ أمام إنقاذ روح اردني؟ ام ان عجز الموازنة أصابها الشلل التام كما هي حكومة الرزاز؟.

عظم الله اجرك يا وطني