أمثلة عملية على أمر الدفاع رقم (6) لسنة 2020م - موظفي القطاع الخاص النعيمي: التوجيهي بموعده توقيف نجل نائب لمخالفته حظر التجول و حجز مركبة والده النعيمي : لا اسقاط للفصل الثاني جابر: تسجيل (5) اصابات جديدة وارتفاع العدد الاجمالي (358) و (12) حالة شفاء العضايلة: حظر تجول شامل منتصف ليل الخميس لمدة 48 ساعة مستثمر عراقي يقدم 10 آلاف شريحة كورونا عبر صندوق الملك عبدالله الحكومة تنظر بعناية إلى عودة تدريجية لعمل القطاعات غير المصرح لها اغلاق مستشفى خاص للاشتباه بحالات كورونا توزيع 828 طردا غذائيا في مأدبا الحموري: فرق عمل بدأت لامداد المواطنين بالاحتياجات الأساسية وضمان ديمومة التوريد البطاينة : تسريح الموظفين من المنشآت سيكون بموجب قانون العمل.. وغير ذلك سيكون مخالف وزير المالية: نتوقع تأثر عميق على الاقتصاد الأردني جراء كورونا نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات 350 طنا من الخضار واردات سوق العارضة المركزي الملك: التزام الجميع بالتعليمات الصحية يسرع الخروج من هذه الأزمة ويعيد الحياة إلى طبيعتها الأوقاف توزع المساعدات على الأسر المعوزة في الأغوار الجنوبية التربية: طلبات النقل الخارجي للمعلمين والإداريين الكترونيا الصحة تتسلم معدات ومستلزمات طبية تبرع بها رجل الأعمال الصيني جاك ما الرزاز يعلن أمر الدفاع رقم (6) لحماية حقوق العمال
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2019-10-16 | 10:10 pm

تغيير لمنهاج الثاني والخامس العام المقبل

تغيير لمنهاج الثاني والخامس العام المقبل

جفرا نيوز- بين خبراء ومختصون أن ‏المعلم الجيد هو من يستطيع استثمار المنهاج مهما كانت جودتها، باعتبارها مراجع وليست دساتير يلتزم بنصوصها المعلم.
وكشف رئيس اللجنة الاستشارية في المجلس الأعلى للمناهج الدكتور ذوقان عبيدات أنه سيتم تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام المقبل.

"ومهما كان موقفنا من الكتب نعدكم بتصويب الأمور، علماً بأننا جمعنا عشرات الملاحظات المهمة"، بهذا خاطب الدكتور عبيدات زملاءه المعلمين.

وأضاف أن اللجنة اجتمعت أمس الثلاثاء في وزارة التربية وأعدت توجيهات وأسساً للتعامل مع الكتب الجديدة.

وأوضح أن معظم الانتقادات الموجهة للكتب الجديدة "علوم ورياضيات" صحيحة، وقد وجهت شخصياً نقداً شاملاً لهذه الكتب، ومقالاتي متاحة للجميع.

وعلى ضوء خبرته التعليمية وفي مجالي المناهج والتدريب، بين الدكتور عبيدات أن الكتب المدرسية؛ سواء كانت جيدة أو أقل جودة هي مراجع وليست دساتير يلتزم بنصوصها، ولذلك ما يهمنا هو أهداف المناهج والتعلم وليس نصوص الكتب.

وأضاف يقتضي التدريس الجيد عدم التقيد بمرجع حتى لو كان كتاباً مقرراً، فالمعلم بإبداعاته يبتكر طرقاً وأمثلةً تفوق ما في أي كتاب، بل وتختلف عما في الكتاب، مبيناً أن التدريس الجيد هو مدى تفاعلنا مع الطلبة والبيئة وأهداف التعلم أكثر من تفاعلنا مع الكتاب.

وأكد الدكتور عبيدات في حديثه لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أن اللجنة الاستشارية للمناهج ستجمع الملاحظات المبدئية، والملاحظات التي ستصل بعد تفاعل المعلمين، والطلبة مع هذه الكتب، مبيناً أن عشرات الملاحظات التي تم جمعها هي مهمة وسيتم أخذها بعين الاعتبار لتكون أساساً في تقديم طبعة جديدة سليمة، داعياً التعاون في تطوير مناهج يستحقها مجتمعنا وطلبتنا.

‏وقال وزير الشباب والثقافة الأسبق ورئيس لجنة التربية في مجلس الأعيان سابقا الدكتور عبدالله عويدات إنه على الجهة المعنية التي أصدرت المنهاج الجديد، إجراء تدريبات معمقة للمعلمين، ومناقشة المنهاج الجديد بالتفصيل أثناء عملية التدريب، ومن ثم يتم توجيه المعلمين بأن يقوموا بإرسال ملاحظاتهم على كل وحدة من وحدات المنهاج.

وأشار إلى أن ‏التدريب الذي أُجري للمعلمين لم يكن كافياً ومازالوا يشكون صعوبة المنهاج كونه أعلى بكثير من مستوى الطلبة، إضافة إلى وجود مشاكل في لغة المناهج الجديدة نتيجة ترجمتها على "عجل"، بحسب تعبيره.

وبين أنه إذا كانت الجهة وزارة التربية والتعليم أو المركز الوطني لتطوير المناهج تثق بالمعلمين ومؤهلاتهم، عليها أن ‏تقوم بإجراء مسابقة بين المعلمين الذين سيدرسون هذه الكتب الجديدة، وتقوم فكرة المسابقة أن يقوم كل معلم بإعادة بناء كل وحدة من وحدات المنهاج بأفضل مما عليه، وفي هذه الإعادة والتصحيح الأخذ بعين الاعتبار خصائص نمو الطلاب وقدراتهم المعرفية.

وأوضح أنه عند بناء ‏وحدة من الوحدات الجديدة سيوضع مكان الوحدة القديمة ‏الموجودة في الكتاب، كما تؤخذ الوحدات التي بنيت بناء سليما بإتباعه بملحق خاص يتضمن اقتراحات المعلمين.

العضو في مجلس التربية والتعليم الدكتورة منى مؤتمن، قالت إن ‏المعلم الجيد هو من يستطيع استثمار المنهاج وتوظيفه وبشكل جيد داخل الغرفة الصفية، وأن المعلم في دوره الحديث يقوم بدور الموجه للطلبة؛ يحاورهم ويناقشهم فهو الناصح والمرشد لهم، كما أن دور المعلم الجديد يركز على التعلم النشط والتعلم الممتع، إذ يجعل العملية التعليمية التعلمية ممتعة وثرية بالنسبة للمتعلمين.

وأوضحت أن المنهاج هو أحد عناصر العملية التربوية، والمعلم هو من يديره، ويسعى إلى تحقيقه ‏داخل الغرفة الصفية.

وقالت المنهاج هو إطار مرجعي للمعلم ولكن المعلم يستطيع أن ينوع في أساليبه فيستخدم ويوظف التكنولوجيا في تدريسه ويستطيع تطبيق أساليب حديثة في التعليم لتحقيق نتاجات المنهاج مثل استخدام ‏الدراما في التعليم وكذلك اللعب واستخدام الأسلوب القصصي، أي أن ينقل المعارف والمهارات ويكسبها للطلبة بأساليب متطورة تناسب روح العصر وتناسب طبيعة المنهاج ذاته وتناسب الفئة العمرية التي يتعامل معها المعلم.

‏وأضافت أن المعلم يستطيع أن يطور أساليب تقويمه لمدى تحقيق المتعلمين من نتاجات التعلم، ومدى ما أحرزوه من معارف جديدة ومهارات جديدة وخبرات جديدة.

"باختصار المعلم يستطيع أن يجعل عملية التعلم والتعليم رحلة ممتعة بالنسبة للمتعلمين يستطيعون خلالها تحقيق ما يهدف إليه المنهاج من نتاجات تعليمية لدى الطلبة"، بحسب الدكتورة مؤتمن.

وقالت، وعلى هذا ‏يجب أن نحرص دوماً على تطوير العملية التعليمية التعلمية بكافة جوانبها، وليس اقتصار ذلك على المنهاج وإنما المعلم أيضاً والإدارة التربوية وتكنولوجيا التعليم والمعلومات والأنشطة المرافقة للمنهاج، فهي عملية شمولية تكاملية.

‏ودعت إلى إدراك أن المنهاج هو كائن حي ينمو ويتنفس، ولابد من تطويره باستمرار وفقا للمستجدات المعرفية، ووفقا للأساليب التربوية الحديثة، بحيث يركز على أنماط التعلم لأداء الطلبة والفروق الفردية فيما بينهم، والتركيز على الذكاءات المتعددة ،بحيث لا يتم التركيز على الذكاء العقلي بمفرده بل نهتم بالذكاء اللغوي والمكاني والتصوري والذاتي إلى آخره.