العثور على جثة ستيني في السلط انخفاض على الحرارة لتصبح دون معدلاتها بـ4 درجات ظهور نتائج عينات أبناء مصاب المفرق عبيدات: مستوى الالتزام بوسائل الوقاية غير مقبول جمع عينات لمخالطي حلاق خالط مصابة العيسوي يلتقي عدداً من الوفود الرسمية والشعبية والرياضية مهيدات يتحدث عن تفاصيل حادثة تسمم البقعة السماح لمنشآت مستفيدة من تمكين اقتصادي 1 التعديل العضايلة: محزن جدا أن يشكك البعض بخطورة كورونا اربع اصابات محلية بفيروس كورونا , ثلاث منها في اربد تدهور مركبة واصابتان بالغتان بعد تحويلة القطارنة نقابة الصاغة: الذهب سعره عالمي وتنزيلات الذهب مضللة العضايلة: الوضع الوبائي الحالي لا يتطلّب فرض حظر تجوّل شامل، أو زيادة ساعات حظر التجوّل مياهنا: تأخير ضخ المياه لمناطق محددة جنوبي عمان وزيرا الصحة والأشغال يتفقدان العمل بمستشفى طوارئ البشير الجديد "المستقلة للانتخاب": نتائج فحوصات "كورونا" لكوادر الهيئة والعاملين سلبية أبو السعود يؤكد على تقديم كافة أشكال الدعم لإعادة تشغيل المرافق المائية اللبنانية شويكة تتحدث عن تطوير المثلث الذهبي النعيمي ينفي تحديد موعد نتائج التوجيهي وتبليغ الأوائل (4) إصابات إحداها بالغة بحادث تصادم على الطريق الصحراوي
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2019-12-02 | 11:47 pm

الخزينة الحزينة ج٣

الخزينة الحزينة ج٣

جفرا نيوز- كتب:مامون مساد
 
 مع موسمية الحديث عن موازنة الدولة للعام المقبل ٢٠٢٠ وإعلان الحكومة لمشروعي  قانوني الموازنة العامة   وارسلهما  إلى مجلس النواب ،تجدني اتماهى  مع الحكومة في  استرجاع واستدانة  العنوان لمقالتي هذه   (الخزينة الحزينة ) للمرة الثالثة  وعبر النشر الإلكتروني لها ،في قراءة  ليست   سوى الأولى  من خلال استعراض الأرقام والمؤشرات فيها مع تسجيلي  لبعض الانطباعات العمومية حولها إذ :-

- تقدم الحكومة  أرقامها التقديرية للنفقات والايرادات   بطرق تقليدية  ولا تقدم حلولا عملية تعبر عن تفكير خارج الصندوق الاعتيادي ،فالنفقات  بنسبة كبيرة تشكل ٦٥% للرواتب والأجور،١٥% فوائد للدين العام للدولة وفقط ١٠%نفقات تشغيلية ،١٠%نفقات اخرى ، فيما يراوح العجز حول مليار وربع دينار  منها دون المنح المتوقعة ،وتوقع نمو ايرادات الدولة خلال العام المقبل من  ضريبة الدخل ١٠.٤ % .

- تسعى الحكومة إلى  التوسع في دائرة الحماية الاجتماعية بالمعونة  المباشرة إلى نحو ١٤٦ مليون دينار عبر صندوق المعونة الوطني  مع غياب مشاريع تمكين  وتحقيق الاكتفاء لهذه الأسر. 

-الارقام المقدمة وخصوصا في المشاريع  لا تؤشر على توليد فرص عمل جديدة  ،فهي بالكاد ستسد  نقص الخدمات الأساسية في التعليم والصحة .

 الخزينة الحزينة للدولة  تريد  تحفيزا حقيقيا ينطلق  من خلق فرص استثمارية وبؤر تنموية تنعكس   قيما  مضافة  ليست  بالمستحيلة اذا اردنا الخروج  بأرقام  نمو حقيقي ،  وخصوصا اذا اردنا  الأبتعاد عن أرقام الإنفاق إلى أرقام الإيراد الذي سينعكس على  المواطن خدمات وفرص عمل ،وعبر شراكات استراتيجية  على نهج BOT (البناء،التشغيل ،وعودة الملكية ) ،واحتياجاتنا كثيرة ومغرية الاستثمار،ومن أمثلة ذلك مطار زراعي في محافظة اربد سيخدم مزارع الغور والمفرق وسيوسع دائرة الاستثمار الزراعي  لغايات التصدير  وربما كان خيارا لدول الجوار  بإعتباره مركزا إقليميا  لها .

 والخزينة الحزينة تأملت ببعض الشراكات والمشاريع المشتركة مع دول الجوار  كالعراق بالميناء البري ،وخط أنبوب نفط البصرة -العقبة، والمدينة الصناعية الحدودية  المشتركة  الا ان السياسة الداخلية  في هذه الدول طغت على انفاذها والمضي بها ، كما هو حال رابط البحرين  ومشاريع أخرى هللنا لها ورحبنا بها ، لنعود إلى  طرح شعار الاعتماد على الذات وبالقدرات والإمكانات الأردنية المتميزة .

 نحتاج الآذان الصاغية لصياغة  واقع  عملي  بعيدا  عن واقع افتراضي تقديري يزيد فجوة العجز في ميزانيتنا ومديونيتنا وحجم البطالة والفقر الذي ينهكنا ...