وفاة جديدة بمستشفى التوتنجي وتسجيل 191 اصابة محلية جديدة بكورونا إعفاء د.اسحق من ملف كورونا ونقل الخشمان من حمزة الى السلط والنصير بديلا - تشكيلات واسعة التربية : رفع العزل عن مدارس الاشرفية والعودة للدوام الأربعاء المقبل أول أيام الخريف فلكيا توق: الأسس الجديدة لا تلغي امتحان الثانوية العامة، ونعمل على مبادئ قبول عادلة ومنصفه للجميع إربد: 5 إصابات جديدة بكورونا الرمثا: 39 عينة من مخالطي مصاب الطرة سلبية وزيرة السياحة تحصر تقديم الطعام لزبائن الفنادق في الغرف الرزاز: الملك يوجه الحكومة للتعلم من دروس الماضي وتحسين الأداء بهدف خدمة المواطنين شويكة تؤكد عدم إصابتها بفيروس كورونا 43% من الاردنيات بدينات إصابتان بفيروس كورونا وعزل منزل في البلقاء إصابة بفيروس كورونا في جرش تسجيل اصابتين جديدتين بكورونا في مأدبا عزل 10 بنايات في محافظة الزرقاء لظهور إصابات كورونا فيها موجة الحر واصابات كورونا تؤثر على مبيعات الألبسة والأحذية 3ر39 دينار سعر غرام الذهب عيار 21 محليا 9 إصابات جديدة بكورونا في الاغوار الجنوبية بمحافظة الكرك 4 اصابات بين كوادر وزارة السياحة والأوبئة: ندرس عزل المصابين بالفيروس ممن هم دون (15) عاما منزلياً إربد: لا إغلاق في مستشفى بسمة بعد إصابة طبيب بكورونا
شريط الأخبار

الرئيسية /
الثلاثاء-2020-01-14 09:17 am

المياه تتخبط (3) تشكيلات لمدراء وموظفين في نفس اليوم

المياه تتخبط (3) تشكيلات لمدراء وموظفين في نفس اليوم

جفرا نيوز - خالد الحمدان 
في اغرب قرارات تصدرها وزارة المياه تكشف عن مدى التخبط في الادارة العامة بهذه الوزارة .
جفرا حصلت على ثلاث كتب تشكيلات في نفس اليوم تظهر مدى التخبط والتساؤول كيف يتم اجراء تشكيلات  بين ستة مدراء في الوزارة يوم امس وفق الكتب الرسمية الصادرة من قبل امين عام الوزارة الى الوزير من نقل وتكليف . وفي نفس اليوم صدر كتاب اخر بتكليف ونقل لاثنين من المدراء في الوزارة.
وبعدها مباشرة يصدر كتاب بالغاء كل التشكيلات التي صدرت في الكتابين السابقين مما اثار احتجاج واستهتار بالقرارات الرسمية وكيفية اتخاذها والتراجع عنها في نفس اليوم وتحديدا قرارت كبرى تتعلق بثمانية مدراء.
قبل يومين اعتصمت احدى الموظفات احتجاجا على نقلها الى وظيفة ادنى من مستواها الوظيفي الاول وبعد احتجاجها تم الاستغناء عن خدماتها ومن ثم قامت بالاعتصام امام سور الوزارة للمطالبة بحقها مما دفعها للتوجه برفع قضية ضد الوزارة كما فعلها عدد من الموظفين الذين عادوا باوامر قضائية وتعويضات مالية.
انقسام واضح في الادارات الادارية ومنها نقل موظفة من الوزارة الى خارجها من قبل مدير في الوزارة ليقوم مدير اخر باعادتها بعد ايام.
السؤال لماذا التراجع عن مثل هذا القرارات الادارية الكبيرة وهل تتعرض الوزارة لضغوط من ا لواسطات  السريعة والهواتف العليا لوقف واعادة هؤلاء المدراء في ساعات قليلة وفي نفس اليوم ام ان هناك تخبط وتصفية حسابات قائمة في الوزارة  وما الذي يجري ويفسر مثل هذه الاجراءات.
 جفرا تضع هذه المشكلة التي يتحدث عنها الموظفين قبل المدراء امام وزير المياه لتوضيح صدور هذه التشكيلات ومن ثم الغائها مباشرة ومن يقف خلف هذا  التخبط المتواصل في القرارات الادارية وانتشار الواسطات مما يعرقل الية العمل وكبح تنفيذ صلاحيات الامين العام.