التربية تقرر التحول الى التعليم عن بعد في 10 مدارس (أسماء) اعتماد رصيف رقم 8 لاستقبال السفن بميناء العقبة الجديد إربد : 6 مخالفات لأشخاص لعدم التزامهم بأمر الدفاع 11 الصفدي: الأردن سيبقى ملتزمًا العمل متعدد الأطراف حجاوي: معظم إصابات كورونا المسجلة مؤخرا بلا اعراض شباب عشيرة العثامنة في مأدبا .. بوركت سواعدكم " بالفيديو ..الأردن يسجل 10 وفيات و2422 إصابة محلية بفيروس كورونا و1514 حالة شفاء خلال أسبوع تسجيل 3 وفيات و 610 إصابة محلية جديدة بفيروس كورونا تسجيل اصابتان جديدتان في الرمثا لأم وابنتها فتح مركز حدود جابر أمام حركة الشحن الأحد المقبل راحة ليوم واحد فقط لفرق التقصي الوبائي في إربد لا قرار جديد بإعادة عمل صالات المطاعم حتى الآن ومطالبات بالتعويض عن الضرر خلال فترة الإغلاق تخفيض سعر مطعوم الإنفلونزا الثلاثي من 12 إلى 5.5 دينار وزير الأوقاف للأردنيين : ابتعدوا عن الاشاعات والاخبار الزائفة الأرصاد تحذر الأردنيين من طقس الجمعة والسبت .. تفاصيل الصحة توجه رسالة هامة للأردنيين ..تفاصيل تسجيل (4) إصابات جديدة بفيروس كورونا في الكرك القضاء يعفي المستأجرين من دفع بدل الإيجار خلال فترات الحظر الشامل - التفاصيل عبيدات للمواطنين : تعاملوا وكأن الجميع مصاب بالفيروس ويمكن للشخص ان يصاب دون علمه عن مصدر العدوى بعد تفشي كورونا .. أردنيون يرفعون شعار "صحتنا مسؤوليتنا"
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2020-07-08 06:11 pm

الربضي: 564 مليون دينار قيمة المساعدات الخارجية ,وأكثر من مليار دينار متوقعة حتى نهاية العام

الربضي: 564 مليون دينار قيمة المساعدات الخارجية ,وأكثر من مليار دينار متوقعة حتى نهاية العام

جفرا نيوز-  قال وزير التخطيط والتعاون الدولي، وسام الربضي، الأربعاء، إن هدف الوزارة الأساسي هو تحقيق التنمية المستدامة والشاملة في الأردن.
وأضاف اخلال مؤتمر صحفي في دار رئاسة الوزراء، أن دور المساعدات الخارجية يأتي لتفعيل وتقوية عملية التنمية، إضافة إلى تغطية الفجوة التمويلة في موازنة الدولة، لتحقيق الأولويات الحكومية.
وأوضح أن المجتمع الدولي يقدم المساعدات للأردن، يعكس الاحترام والتقدير للأردن ودوره الإقليمي وفي العالم بقيادة الملك، واعترافا بالإصلاحات التي نفذها الأردن خلال السنتين الماضيات, وأشار إلى أن هنالك تفهما من المجتمع الدولي للأعباء التي يتحملها الأردن نيابة عنه.
وبيّن أن هنالك 3 أنواع أساسية من المساعدات الخارجية، الأول هو المنح، والتي تذهب في 3 اتجاهات، اما مباشرة لدعم موازنة الدولة وتغطية العجز في الموازنة والفجوة التمويلية، والجزء الثاني يذهب لمشاريع قطاعية ذات أولوية والجزء الثالث هي املنح التي تذهب لدعم خطط الاستجابة الأردنية للأ.مة السورية.
وبالنسبة للقروض الميسرة، فهي تختلف قليلا عن القروض التجارية، بأنها قروض بفوائد قليلة تتراوح بين 0 إلى 4% وعلى فترات سداد وسماح طويلة، وفقا للربضي.
ونوه الربضي إلى أن أكثر من 70% من هذه المساعدات تصرف من خلال الموازنة، بسبب الثقة العالية للمجتمع الدولي في قدرة مؤسسات الأردن,مشيرا إلى أن الأردن قام بـ116 إصلاحا اقتصاديا، منذ مؤتمر مبادرة لندن.
وأوضح أن هنالك رقابة كاملة على قروض ومنح الأردن، كما تدخل في الدورة المستندية الحكومية كاملة مثلها مثل أي إيرادات للدولة.
أما بالنسبة للنوع الثالث، فهو لا يدخل خزينة الدولة، وهي مشاريع تقوم الجهات المانحة بتمويلها مباشرة، بعد طرح العطاءات، دون الدخول في الموازنة العامة، تحت رقابة صارمة, وأضاف الربضي، أن هنالك قائمة كاملة بكل المشاريع التي تمولها المنح والقروض.
وبيّن أن المساعدات الخارجية التي جرى الاتفاق والتوقيع عليها، كانت بقيمة 564 مليون دولار، منها منح بقيمة 342 مليون دولار، وقروض ميسرة بمقدار 222 مليون دولار.
وتوقع الربضي، أن يتحصل الأردن، على مليار و130 مليون دينار من المنح والقروض التي يجري التفاوض عليها حتى نهاية العام.