محافظ معان: بنك متنقل في قضاء إيل لصرف الرواتب وفيات الخميس 24-9-2020 المستقلة للانتخاب تزيل عددا من لوحات الدعاية الانتخابية المخالفة إصابتان جديدتان بكورونا في مأدبا البطاينة: ضبطنا أشخاص حاولوا الالتفاف على الانظمة عبر التسجيل في الضمان الاجتماعي لغاية إعفائهم من خدمة العلم..ولجنة تحقق الرزاز عن رحيل حكومته: لو دامت لغيرك ما آلت إليك.. وسنخدم الوطن حتى آخر رمق غوشة : المتسوق الخفي يعود للعمل في جميع الدوائر الحكومية الخميس ..أجواء حارة نسبيا في أغلب مناطق المملكة بدء عزل قضاء إيل في معان وسط مخاوف من تزايد الإصابات - تفاصيل “الحمة”: إغلاق 50 مسبحا واستراحة شعبية يلقي بـ350 عاملا إلى صفوف البطالة انخفاض آخر على الحرارة الخميس عبيدات: حصيلة الاصابات الأسبوعية أكثر دقة من اليومية 38 إصابة جديدة بكورونا في الكرك النعيمي: قرار بعودة المدارس او تمديد إغلاقها قبل نهاية الشهر الحالي استمرار إغلاق هيئة الاستثمار حتى صباح الأحد وزير الاوقاف: لا صلاة في المساجد الجمعة المقبلة تعليق الدوام في 17 مدرسة جديدة والتحول الى التعليم عن بعد العراق يدعو لتفعيل الاتفاقات مع الأردن الرزاز يوعز بمعاقبة 37 مؤسسة خالفت الإجراءات وفاتان و 363 اصابة جديدة بفيروس كورونا ، 354 منها محلية
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2020-07-09

ََحراك دستوري سياسي أردني نشط

ََحراك دستوري سياسي أردني نشط

جفرا نيوز - الدكتور رافع شفيق البطاينه
منذ أن صدرت الإرادة الملكية السامية بفض الدورة العادية لمجلس النواب بعد انتهاء مدتها الدستورية والأردن يعيش حالة حراك دستوري قانوني وسياسي نشط؛ يتصدرها أساتذة القانون الدستوري والنواب والسياسيين في عملية عصف ذهني واجتهادات قانونية وتكهنات وتوقعات بمستقبل الحياة البرلمانية المتمثلة في مجلس النواب؛ ومستقبل الحكومة الأردنية؛ بين منادي بتمديد مدة مجلس النواب سنة أخرى؛ ومؤيد لهذا التوجه؛ وبقاء الحكومة لاستكمال برنامجها الاقتصادي؛ حتى تتضح الرؤيا بشكل أوضح بخصوص فيروس كورونا؛
 وفريق آخر يطالب وينادي بحل مجلس النواب؛ وحل الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية؛ للإشراف على الانتخابات النيابية؛ في ظل تراجع أعداد الإصابات بمرض كورونا؛ وتتشعب وتتنوع التحليلات بين ما هو تحليل مستند على الدستور الأردني؛ وبين التحليل السياسي؛ وتسارعت وتيرة الشائعات والتوقعات بخصوص موعد حل مجلس النواب واستقالة الحكومة؛ والأشخاص المتوقع تكليفهم بتشكيل الحكومة الانتقالية؛ وبتنا نصحى كل يوم على خبر وشائعة بهذا الخصوص؛ وكلنا يعلم أن هذه الخيارات كلها بيد جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ؛
 بصفته صاحب الولاية الدستورية لاتخاذ هكذا قرار؛ وكلنا يعلم ان جلالة الملك يدرس خياراته وقراراته السامية بروية وتأني مقدما المصلحة العامة للدولة الأردنية؛ وحياة وسلامة مواطنيها على أي مصلحة أخرى؛ لأن العجلة والإستعجال والتسرع في قرار الإنتخابات قد يكلفنا الكثير؛ وربما لا قدر الله قد يعيدنا إلى المربع الأول؛ 
ولذلك باعتقادي أننا ما زلنا نملك من الوقت الكافي للبت بموعد إجراء الانتخابات النيابية؛ فاستنادا للدستور الأردني ما زال أمامنا حوالي ثلاثون يوما لاتخاذ قرار إجراء الانتخابات من عدمه هذا العام؛ وفقا للحالة الوبائية لفايروس كورونا؛ بعد تقييم الحالة الوبائية من قبل الجهات المعنية في ضوء عدد الإصابات المحلية المسجلة يومياً لمدة أسبوعين؛
 ورصد الأعداد بين التراجع للصفر أو التزايد؛ لأنه في العجلة الندامه؛ وفي التمهل السلامة؛ ورغم ذلك فإن حالة الحراك الدستوري والسياسي هي حالة إيجابية وليست سلبية تنشط الذاكرة القانونية والسياسية للمعنيين والمهتمين بهذا الشأن؛ وتحفز الناس على المشاركة السياسية في الانتخابات حال إجراءها لرفع نسبة المشاركة إلى نسبة مرضية وبشكل أفضل من السنوات السابقة ؛ حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.