اعلان نتائج القبول الموحد للعام الجامعي 2020 / 2021 - رابط 6 وفيات و 823 اصابة جديدة بفيروس كورونا ، 820 منها محلية الديوان الملكي الهاشمي يعلن الحداد 40 يوما على وفاة سمو أمير الكويت التربية: تحويل 20 مدرسة للتعليم عن بعد إثر تسجيل إصابات بكورونا فيها سلطة العقبة تنهي ملف بيع 15 الف قطعة أرض سكنية البطاينة: إنهاء خدمات 8278 عاملاً منذ بداية جائحة كورونا وإعادة 5043 منهم إلى عمله تكليف وزارة الداخلية بإدارة ملف المراكز الحدودية ..وثيقة البريد: تسليم مخصصات المعونة الوطنية اعتباراً من الخميس مأدبا: إصابتان جديدتان بفيروس كورونا السير: ضبط سائق دراجة نارية كان يقود بطيش وتهور في عمّان المدعي العام "الخضيري" يوقف ناشر فيديو يدعي فيه قيام رجال الامن بتهريب مطلوب خطير في جبل التاج حساب الخير: 15981 أسرة تستفيد من المساعدات والدعم المالي رحيل أقدم بائع كعك في إربد مشاورات بين قطاع السياحة واصحاب المطاعم لفتح صالاتها بعد اغلاق دام لمدة (14) يوما وبلوغ خسائرها لـ(20) مليون دينار الأمانة تعلن فتح كافة مرافقها ومبانيها الاربعاء "الأمن": القبض على 4 أشخاص بقضايا سرقات خلال الأيام الماضية مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية ويناقش جدول اعماله نقابات عمال الأردن: السوق بحاجة لعمالة في القطاعات المهنية والفنية خبراء يحذرون من مخاطر ارتفاع معدلات الفقر والبطالة الزرقاء: 9 مخالفات لمنشآت ومواطنين لمخالفتهم أمر الدفاع 11
شريط الأخبار

الرئيسية /
الثلاثاء-2020-07-14 04:07 pm

لم تعجبه حياته.. فقتل معه 21 شخصا! - فيديو

لم تعجبه حياته.. فقتل معه 21 شخصا! - فيديو

- كشف تقرير للسلطة المحلية في العاصمة الصينية، بكين، عن السبب في انقلاب حافلة ركاب في خزان المياه بينما كانت تقل مسافرين في مقاطعة قويتشو الصينية. كان السبب ببساطة أن السائق لم يكن "راضيا عن حياته". وقع الحادث في 7 يوليو الجاري، حوالي الساعة 11:45 بالتوقيت المحلي، عندما تباطأت الحافة التي كانت تسير على الطريق السريع في البداية، ثم انحرفت بشكل حاد إلى جانب الطريق، عابرة 5 حارات، وهدمت حاجز الطريق، واستقرت في خزان مدينة أنشون. وقد لقي 21 راكبا مصرعهم، وأصيب 15 آخرون.
وبحسب التحقيق، تعاطى السائق البالغ من العمر 52 عاما الكحول صباح يوم الحادث، وكان الدافع وراء أفعاله وفقا للشرطة، هو عدم الرضا عن الحياة، والصعوبات التي يواجهها في السكن.
ويقول التقرير: "لقد أظهر التحقيق أن السائق المشتبه في ارتكابه الجريمة، واسمه "تشجان"، كان يعيش في منزل استأجره صاحب العمل، ووقع اتفاقا مع السلطة المحلية لدعم النقل، لكنه لم يتلق الأموال الموعودة بموجب شروط الوثيقة. فقام الرجل بمحاولة فاشلة لاستئجار شقة أخرى، تمتلكها الدولة، ولكن في 7 يوليو علم أن المباني التي يسكن بها معرضة للهدم. اتصل بالخط الساخن، وعبر عن عدم رضاه عن هدم المنزل وعدم القدرة على استئجار مساكن أخرى".
ولا يزال التحقيق مستمرا.