شريط الأخبار
الحريري: "أمي تعيش في الأردن" ترجيح تنفيذ قرار دخول الجنسيات المقيدة للعلاج بآذار تساؤلات نيابية حول مبررات التعديل الحكومي أجواء باردة بأغلب مناطق المملكة اعمال شغب بمركز احداث في الزرقاء وانباء عن فرار 5 نزلاء الملقي: الحكومة استطاعت تثبيت الدين العام وتخفيف العجز في الموازنة 233 متقاعدا برتبة وزير منذ 2001 يتقاضون 578 ألف دينار شهريا غرفة صناعة الزرقاء تتهم الزميلة ديمة فراج بالتجييش ضدها ، و الأخيرة ترد لا يهمني سوى الوطن اللواء الفقيه يوجه رسالة لمنتسبي الأمن العام السيرة الذاتية لمدير الأمن العام اللواء فاضل محمد الحمود الملك يبدأ زيارة رسمية إلى الهند الثلاثاء جمعية وكلاء السياحة والسفر تبارك لابو البصل وتفتح باب التعاون مبيضين والحمود .. خيارا الملقي لتصحيح الخلل في المنظومة الامنية فاضل الحمود العربيات مديرا للامن العام بالفيديو .. الزعبي : "وزير خارجية منح صاحب اسبقيات جواز سفر دبلوماسي" السفيران الزعبي والحمود وعدد من المحافظين الجدد يؤدون اليمين القانونية أمام الملك الملك يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج أمانة عمان في عدد من القطاعات الحيوية بدء امتحانات البورد الاردني في المجلس الطبي الامانة تتعامل مع 241 بيتا مهجورا الملقي بعد التعديل: سنعزز سيادة القانون و نقر بوجود خلل في المنظومة الامنية مؤخرا
عاجل
 

الأردن يدفع ضريبة وقوفه مع القدس ... !!!

جفرا نيوز - خالد السباتين
ينقلب المشهد السياسي ٣٦٠ درجة بين عشية و ضحاها الحليف يصبح عدوّ و العدوّ يصبح صديق و القريب يصبح بعيد و البعيد يصبح قريب العجمي يقف مع العربي و العربي يُذبح و يُحاصر من قبل العربي و من يقف في وجه أميركا و مخططاتها يعاقب و يترك وحيداً و تقطع عنه المساعدات …

المعركة الدبلوماسية بدأت و لعبة السياسة القذرة أطلقت صافراتها و ترامب هدد و و توعّد من يصوّت ضد قراره بشأن القدس لن ينجو من العقاب فمن سمّ الثعبان يخرج الترياق و من مخض الأزمات و الضغوطات تظهر معادن الشعوب و الرجال نعم بدؤوا بشد الحبال حول رقبة الأردن هذا البلد الصغير مساحة المليء كرامة و عزة و شموخ الذي لم و لن يرضخ للإملاءات و الإبتزازات السياسية و المالية .
موقف الأردن واضح و صريح تجاه القدس و موقف الملك الصلب تجاه القدس أزعج حلفائه حتى وصايته على المقدسات باتت مزعجة لهم فقد كانوا يعتقدون أن الملك في أول منعطف يخص القضية الفلسطينية سيتنازل عنها و لكن نتسائل هنا كيف ؟؟؟
و هو الذي يحلّق بالقضية الفلسطينية أينما حطت طائرته رافضاً للإحتلال و مطالباً بحق الشعب الفلسطيني بالإستقلال و اعلان دولته بعاصمتها القدس الشريف و هو ايضاً من يملك الملف الأخطر على الإطلاق ملف القدس و المقدسات المسيحية و الإسلامية .
نعم صحيح أن الأردن ليس بلد مصدّر للنفط لكنه بلد مصدّر للأدمغة و العقول التى وصلت الى أقصى العالم و أدناه من كندا حتى اليابان و من المحيط حتى الخليج لكن بالرغم من الظروف الصعبة التي مرّ و ما زال يمرّ بها الأردن استطاع أن يفرض مكانته و إحترامه و سياساته بين دول العالم من خلال الدبلوماسية التي يقودها جلالة الملك المنفتحة على جميع الأطراف و الأطياف سعياً للتوصل الى الأمن و الاستقرار بالشرق الأوسط .
و كأن المشهد يعيد نفسه عندما قررت أميركا معاقبة مصر في ستينيات القرن الماضي فكان رد الرئيس الراحل عبدالناصر " على الجزمة القديمة " المساعدات الأمريكية و الملك أيضا يقف بكل شموخ و يقول " مع السلامة " لا لن نقبل التهديدات و حتى لو دفعت ١٠٠ مليار دولار لن تكون على حساب الأردن و مواقفه فقد قلنا مراراً و تكراراً من يتمسك بالقدس لن تخذله الشعوب و سيخلّد ذكره في صفحات التاريخ و موقف الملك واضح فالشمس لا تغطى بغربال ما يقوله في الغرف المغلقة يقوله بالغرف المفتوحة و ما يقوله خلف الجدران يقوله على شاشات التلفاز .
و نذكّر أيضاً أن دماء شهداء القبائل الأردنية و الجيش العربي من الحويطات و قبائل بني عبّاد و بني صخر و أهل السلط و الكرك و الشمال و العديد من القبائل ما زالت ندية في باحات المسجد الاقصى و مختلف المدن الفلسطينية فكيف يمكن أن يتنازل الأردن و أهل الأردن عن ذرة تراب في فلسطين و عن موقفه الثابت تجاه القدس و هم من قدّموا الغالي و النفيس لخدمة هذه القضية نحن نقول من يخذل الأردن في الوقت الصعب عليه أن لا ينسى أنه السنديانة التى استفاء بظلها أغلب العرب في أوقاتهم الصعبة و انه كان بالصفوف الأمامية مدافعاً عن العرب و العروبة في كل المواقف و المحافل الدولية و لم يتوانى لحظة عن مسؤولياته تجاه اشقائه العرب نعم الخيارات محدودة و المرحلة القادمة صعبة لكن هي كذلك دائمًا تكون مكلفة و باهظة الثمن ضريبة الكرامة و العزة و الوقوف في وجه أمريكا وإسرائيل لكنك ستمحو يا نهر الأردن اثار القدم الهمجية بصمودك و ثباتك ...
حمى الله الأردن ملكاً و شعباً و قيادة و نسأل الله أن تبقى راياته خفاقة ...