جفرا نيوز : أخبار الأردن | في وداع المطر
شريط الأخبار
عدم استقرار جوي الجمعة النتائج الأولية لانتخابات مجلس طلبة "العلوم والتكنولوجيا" اتفاقية عمالية بين العاملين في ‘‘الرأي‘‘ ومجلس إدارتهم المومني: إجراءات لردع المعتدين على المستثمرين ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر
عاجل
 

في وداع المطر

جفرا نيوز - ابراهيم الحوري

العلم عند الله نحن في الآونة الأخيرة من علامات الساعة ، نظرا للأمور التي قد تحدث مع شخصي الكريم او مع اي شخص.

منها الظلم من قبل البشر و الاستهزاء بالآخرين من حيث قدراتهم؛ التي تفوق القمم بما أتت نتيجة التفوق في بعض الامور ، اتكلم عن الوضع المأساوي الذي نعيشه على عاتقنا الذي يعمل بدوره على عواقب وخيمة .

يريدون المطر ونسوا أن هناك من ابتلى بالقهر والظلم من قبل البشر ، اتكلم والامر بيد الله ان هناك أقنعة قد سقطت، وظهرت على حقيقتها من تداعيات تظهر بأنها تريد الخير، وهي على عكس حقيقتها ، نحن في زمن نستغل المحترم في أمور لم تسبق لها مثيل ،من أجل ان تصب في مصلحة اللئيم الذي يريد ما لا يحق له .

يريدون المطر والعلم عند الله نحن في الآونة الأخيرة من علامات الساعة التي تحوي على القهر والظلم من قبل بعض البشر .

زمن قد نفذ من الاحترام والسلوكيات الايجابية ، كيف لنا ان نطلب ايدي العون من الله، ونحن في مأزق كبير ، ننظر إلى بعضنا بنظرة الصغير إلى الكبير، والكبير ننظر له نظرة الصغير ، وهناك من يقوم بالصلوات الخمس، ويدخل المسجد وهو على يقين سيدخل الجنة، وعلى ذلك يوجد به قطع الأرحام، والافتراء على الناس، او يحمل صفة النصب والاحتيال والمحامي له تلك الصلوات، أو يحمل صفة الفتنة أو عاق لوالديه ………الخ .

كفانا ظلما ، ثم كفانا ظلما ، ثم كفانا.

نحن في زمن نفاذ الاخلاق، و ابتلاء البشر على بعضهم بما ليس بهم، وتسألوني لماذا المطر قد غاب عن أطفالنا .

كفانا ظلم وثم كفانا ظلم .

قمت بكتابة مقتطفات عن واقعنا المرير، وعيني تكاد ان تنهمر من الدموع ؛نتيجة شدة الآلام الذي هو بداخلي ، رأيت دموعي ولم أرى المطر ، يسعدني ويشرفني أن ارفع القبعة احتراما ،وتقديرا، في وداع المطر؛ بسبب القهر والظلم لدى بعض البشر .