جفرا نيوز : أخبار الأردن | للعرب .. أمامكم حلان لا ثالث لهما !
شريط الأخبار
اعلان نتائج القبول الموحد للجامعات صباح الاحد العكور يعتذر عن الحقيبة الوزارية توقيف الناشط سياج المجالي وفاة شاب وطفل اثر حادثي غرق في اربد مادبا سوريون سيحصلون على الجنسية الأردنية..تعرف عليهم! الشونه الشمالية: تعرض منزل لسرقة طوق ذهب وأجهزة حاسوب .. والأمن يحقق قروض ميسرة للعسكريين بلا فوائد الاحتلال سيصادق على تعيين سفيراً له بالاردن الأردن: قوى الظل تهيمن على " المطبخ " وتقلص ظاهرة " الاسيتزار " عدم استقرار جوي الجمعة النتائج الأولية لانتخابات مجلس طلبة "العلوم والتكنولوجيا" اتفاقية عمالية بين العاملين في ‘‘الرأي‘‘ ومجلس إدارتهم المومني: إجراءات لردع المعتدين على المستثمرين ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية
 

للعرب .. أمامكم حلان لا ثالث لهما !

جفرا نيوز - بقلم : شحاده أبو بقر

ذهب الزمان الذي كان العرب يجيشون فيه جيوشهم ومحاربة إسرائيل لإستعادة فلسطين أو حتى جزء منها , ولن يعود ذلك الزمان إلا بطوفان شعبي عربي يطمر ما يسمى بإسرائيل ويعيدها فلسطين كما كانت ! .

اليوم أمام العرب أحد حلين لا ثالث لهما , الأول وقد صار صعبا , هو " التدويل " الذي كنت دوما أدعو إليه قبل اوسلو , وهو العودة عربيا إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة , ومطالبتهما بتنفيذ قراراتهما بشأن القضية الفلسطينية , أي عودة الضفة الغربية إلى الأردن بإعتبارها أرضا أردنية محتلة , وفصلها عبر تقرير مصير مشروع عن الأردن في اليوم التالي , وهذا ما كان يدعو له الملك الحسين رحمه الله بقوله , دعونا نحررها سلميا عبر مجلس الأمن وقراراته الصادرة أصلا , ثم إستقلوا بعد فترة وأجعلوا منها دولة سندعمها ولن نزاحمكم عليها , لكن أحدا لم يقبل وتوهمت منظمة التحرير أن إسرائيل ستقبل بها دولة في الضفة وغزة .

وحيث يبدو هذا الحل قد صار صعبا وفات زمانه كثيرا وسيجد معارضين أردنيين وفلسطينيين كثرا وحتى عربا , فإن الحل الاقرب إن كان الكل جادين في العمل على تحرير القدس والضفة , فهو وبوضوح وصراحة تامين , " إنتفاضة شعبية سلمية فلسطينية " في كل فلسطين من بحرها إلى نهرها , وبتمويل وتبرع مالي عربي سخي يوفر لكل فلسطيني منتفض ما يزيد عن حاجته لعيش كريم عندما تصبح الإنتفاضة السلمية اليومية هي عمله ومهنته !

الإنتفاضة السلمية غير المسلحة في سائر مدن وقرى فلسطين هي من سيرغم نتنياهو ومن بعده ترمب على الخضوع للحق العربي , حتى لو إستمرت عاما أو عامين وبدعم شعبي عربي صادق وذي زخم وعلى مرآى من العالم كله ! , وستجد حتما من يتضامن معها في شتى أرجاء المعمورة طوعا وبتشجيع شعبي عربي حتى يعود الحق لإهله رغم أنف كل يهود الأرض وداعميهم ! .

صفقة أو صفعة القرن صارت وإنتهت وترمب نفض يده بعد أن حقق مبتغى أعدائنا , ومهمة إدارته اليوم تشجيع دول صوتت معه لنقل سفاراتها إلى القدس لا أكثر , وعلى العرب وبيدهم هذا أن يلقوننه هو شخصيا درسا لا ينساه لقاء فعلته الجريمة , ولديهم الكثير من الوسائل في التأكيد على صداقة العرب للمواطن الأميركي الفرد , ومخاصمتهم لإدارة ترمب تحديدا ! . الله من وراء القصد