شريط الأخبار
تعديل وزاري قريب بعد حصول الحكومة على ثقة جديدة من البرلمان مصادر: الشاحنات الأردنية لم تدخل العراق بعد ارتفاع درجات الحرارة نهارا وأجواء باردة ليلا بعد تجديد الثقة.. خيار التعديل الحكومي يتقدم الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد الحسين للسرطان: لسنا طرفا بقرار الحكومة مصدر لـ"جفرا نيوز" : تأجيل لقاء الاغلبية النيابية بالطراونة يعود لسفر الاخير إسناد تهمة القيام باعمال ارهابية لساطي بنك عبدون "المستهلك" تدعو الى تحديد سقف سعري للألبان ومراقبة جودتها توجه لتطوير معبر الكرامة الحدودي وزيادة سعته الاستيعابية إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء وتوقيف مدير مياه الملك يتفقد الخدمات في مدينة الحسين الطبية ويطمئن على أحوال المرضى الناصر: أمطار أمس رفعت نسبة تخزين السدود إلى 40% توصيات باعفاء الاعمار "فوق 50 و دون 15" والنساء من "التأشيرة" للعلاج العثور على جثة فتاة معلقة بحبل بمنزل ذويها في عجلون آلية تقديم الطلبات إلكترونياً للالتحاق بالجامعات العثور على عائلة فُقدت بمنطقة نائية في قضاء الجفر " الاعلام " تتعامل مع 11 شكوى العام الماضي سفير الاتحاد الأوروبي يُهنيء النَّاجِحين في "الحارة" بعدما أَيْقَظوه ! ابتزاز نيابي "خدماتي" للحكومة بسبب الثقة
عاجل
 

نواب يطالبون بضبط " شبهات " تدور حول " اوبر وكريم"

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس

شن اعضاء اللجنة المالية النيابية هجوما على تطبيقي "اوبر وكريم" واضرارهما على سائقي التكسي الاصفر والخسائر المترتبه على الخزينة جراء عملهما في المحافظات ، ما ادى الى قطع جزء كبير من عوائد الالاف من الاسر الاردنية.
واعرب اعضاء اللجنة عن استهجانهم جراء غموض وتهرب الحكومة من الاجابة على استفساراتهم بهذا الشأن.
وقال وزير النقل جميل مجاهد ان الدولة الاردنية معنية بتطوير النقل الالكتروني ، حيث تم منح نحو ٢٥ شركة عاملة في المجال ترخيص للعمل شركات اردنية،مؤكدا ان الشركات منحت حرية العمل مع السائقين العموميين المرخصين،وتمنع العمل مع السائقين المخالفين لقانون السير.
وطالب النواب بضبط تلك الشركات واشتراط التعامل مع سائقي "التكسي الاصفر" للترخيص،ومنع تدخلات فك الحجز عن المركبات الخاصة المضبوطة.
وقال مجاهد ان التطبيقات تصب في مصلحة المواطن وتعمل على تنظيم عملية النقل،على حد قوله.
فيما ذهب النائب نواف الزيود الى الاشارة لوجود شبهات فساد في تطبيقي اوبر وكريم ومن يقف خلفها