جفرا نيوز : أخبار الأردن | القرعان من طهران :"لن نتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس"
شريط الأخبار
الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر خليفة: احتفظ بصور لو خرجت إلى العلن ستخلق أزمة كبيرة مصادر دبلوماسية بالدوحة ترجح عودة العلاقات الدبلوماسية كاملة مع الأردن والد الطفة الأردنية ’دانة‘ يروي تفاصيل ’مؤثرة‘ للحادث الذي أودى بحياة ابنته بالامارات وزارة التعليم القطرية تجري مقابلات مع مئات المعلمين الأردنيين لتوظيفهم وقف العمل بعقوبة السجن في بعض الحالات اعتباراً من الشهر القادم وفاة شخص بعد تعرضه للطعن من قبل زوجته في عمّان الطراونة يزور الوحش
عاجل
 

القرعان من طهران :"لن نتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس"

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس

اكد النائب ابراهيم القرعان في مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي المنعقد في طهران اننا في الاردن شعبا وملكا نقف صفا واحد في مواجهة القرار الامريكي الخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأضاف في كلمته : " ان تغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس، والتطرف نحو دعم يهودية الدولة، سيساهم في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين، وعندها على الاحتلال ان يتحمل كلفة توسيع دوائر بغضه ومعاداته، وعليه ان يعرف ان التطرّف يواجه التطرّف، والبادئ ارعن وأظلم".

وشدد القرعان على ان الاردن لن يتنازل عن أمانة الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس. مشيرا الى انها أمانة يتشرف الاْردن بحملها نيابية عن الامتين العربية والإسلامية.


وتاليا نص كلمة القرعان..

 معالي رئيس مجلس الشورى الإيراني، اصحاب المعالي رؤساء الوفود، السادة السيدات الزملاء؛
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد؛
بداية أتقدم بالشكر الجزيل للجمهورية الاسلامية الإيرانية على كريم الاستضافة وحسن التنظيم، وهو ما عهدناه دوما في ضيافتكم.
وتحت عنوان اجتماعنا هذا، فان القدس هي عنوان جامع، يعظم التوافق العربي الاسلامي، على مشتركات ثابتة، عنوانها مقاومة الاحتلال الاسرائيلي حتى تطهير الارض والمقدس من نجسه.
وعليه فاننا في الاردن ملكا وشعبا؛ نقف صفا واحدا في مواجهة القرار الامريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل السفارة اليها، وهو قرار يؤكد انحياز الولايات المتحدة الامريكية للظالم على حساب المظلوم. وهو ما لا نستغربه في زمن اختلال المعايير.
ان تغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس، والتطرف نحو دعم يهودية الدولة، سيساهم في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين، وعندها على الاحتلال ان يتحمل كلفة توسيع دوائر بغضه ومعاداته، وعليه ان يعرف ان التطرّف يواجه التطرّف، والبادئ ارعن وأظلم.
كما ان المساس بالمقدسات الاسلامية والمسيحية، يعني ان الشر قادم، وان حالة عدم الاستقرار في المنطقة يعني ان نظل ساكنين في المربع الاول، حيث لا أمن ولا سلم وامان ولا سلام.
وها نحن اليوم نعول على الاجماع الاسلامي فلعلنا نستطيع ضبط الصفوف، وجمع الكلمة، وتقوية الأمة لمواجهة الاستحقاق القادم في مواجهة الاحتلال ومن يدعمه ويغذي تطرفه.
والله من وراء القصد.
وفِي الختام نؤكد اننا في الاردن لن نتنازل عن أمانة الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس. وهي أمانة يتشرف الاْردن بحملها نيابية عن الامتين العربية والإسلامية.
والله من وراء القصد