جفرا نيوز : أخبار الأردن | بالصور - اجتماع طارئ في نقابة الصحفيين والسعايدة يدعو لمواصلة النضال ضد مواد تجيز توقيف الصحفيين
شريط الأخبار
اصحاب محال بيع الهواتف الخليوية يناشدون الحكومة التراجع عن اخضاعهم لضريبة المبيعات المحكمة الإدارية تلغي قراراً لرئيس جامعة اليرموك الملقي يُعيد "هدية نائب" لـ"سبب لافت".. ويعود الفانك .. ويستأنف علاجه في المدينة الطبية أمن الدولة تنظر غدا في قضية السطو على بنك الاتحاد - تفاصيل العملية الملقي يوعز باستمرار تغطية نفقات معالجة مرضى السرطان العراق يعفي 540 سلعة أردنية من الرسوم الجمركية القضاة وشحادة: منح المستثمرين الجنسية او الاقامة الدائمة من الآن وبلا بيروقراطية الملك يزور معان ويلتقي بمجموعة من ابنائها الحواتمة يفتتح الموسم الثقافي للدرك في مدارس وزارة التربية اكثر من 3 مليار دولار مساعدات خارجية للأردن في 2017 مرضى السرطان يعتصمون أمام الرئاسة -صور دعاوى قضائية جديدة ضد تطبيقات النقل الذكية التلفزيون الأردني ينقل العجلوني إلى إذاعة إربد خطوة غير مسبوقة للحكومة ستثير الجدل: الجنسية الاردنية وحق الاقامة الدائمة لأول 500 مليونير او مستثمر ولأغراض الاستثمار استملاك واستئجار 955 دونما لخط الغاز مع إسرائيل الحكومة تتقدم خطوة أخرى ببرنامجها الإقتصادي بالالتفات لملف الإستثمار وتحفيز المستثمرين سياسيون: الثقة بحكومة الملقي تعكس حرص النواب على مصالحهم الشخصية تشريعات جديدة مرشحة لاستئناف الاحتقان بين الحكومة والنواب ارتفاع الحرارة اليوم وانخفاضها غدا توقع تخفيض أسعار المحروقات
عاجل
 

بالصور - اجتماع طارئ في نقابة الصحفيين والسعايدة يدعو لمواصلة النضال ضد مواد تجيز توقيف الصحفيين

جفرا نيوز 
 

رفض نقيب الصحفيين راكان السعايدة قرار توقيف الزميلين عمر المحارمة وشادي الزيناتي.
وقال النقيب في لقاء في نقابة الصحفيين ، ان مجلس النقابة سيعقد اجتماعا طارئا للبحث في توقيف الزميلين.
ودعا السعايدة الى تكاثف جهود لالغاء مواد قانونية تجيز حبس وتوقيف الصحفيين في قضايا النشر والنضال ضد هذة المواد القانونية،على حد وصفه.
وتواجد السعايدة في مبنى الادعاء العام اثناء استماع المدعي العام لاقوال الزميلين.
ووصف السعايدة مواد قانونية تجيز توقيف الصحفيين بـ"الجريمة"، مضيفا ان هناك مشكلة اعلام حقيقية يعانيها الاردن.
وادان السعايدة عملية توقيف الصحفيين.
ومن جانبه، جدد عضو الهيئة العامة في النقابة وناشر موقع الاردن24 الزميل باسل العكور تأكيده على موقف الصحفيين الثابت بدعم نقابة الصحفيين في حال انتصرت للزملاء وخاصة في قضايا التوقيف، مشيرا إلى أن الصحفيين وفي حال رأوا أي تراخ من مجلس النقابة فإنهم سيتجاوزونه ويسيروا وحدهم باتجاه التصعيد.

وأضاف العكور: "إن ما جرى هو رسالة للأسرة الصحفية كلّها، فالحكومة أرادت أن تقول للصحفيين أنها تسجن حتّى أعضاء مجلس نقابتهم المنتخبين، وهذه سابقة لم تحدث وتستوجب من الصحفيين الردّ عليها".

ولفت العكور إلى الاعتصام الذي نفّذه الصحفيون أمام مبنى النقابة للمطالبة باسقاط حكومة الدكتور هاني الملقي، التي قالوا إنها "لا تريد اعلاما حرّا، وتريد اعلاما يقف شاهد زور على اجراءاتها التي تمسّ الأمن الوطني وتنكّل بالشعب الأردني، وهذا ما لن يحدث".

ودعا العكور مجلس نقابة الصحفيين إلى تبنّي اجراءات تصعيدية سيبدأها أعضاء الهيئة العامة باعتصام أمام مبنى رئاسة الوزراء في تمام الساعة الثانية عشرة من ظهر غد الأربعاء، ثم اعلان اعتصام مفتوح داخل مبنى النقابة، والايعاز لجميع الزملاء الصحفيين ووسائل الاعلام بالتحرك في مجال تعديل المادة 11 من قانون الجرائم الالكترونية ووقف التغوّل على الاعلام، ودعوة وسائل الاعلام للاحتجاب، مجددا تأكيده على أن الصحفيين يدعمون النقابة في كلّ الاجراءات التصعيدية التي تراها مناسبة.

ومن جانبه، طالب الكاتب الصحفي في يومية الدستور، الزميل جمال العلوي، نقابة الصحفيين باعلان برنامج اجراءات تصعيدية واضح ومحدد المعالم للجميع، وعدم الاكتفاء بالبيانات المستنكرة.

وقال العلوي إن الحكومة اتخذت سلسلة اجراءات تمسّ أمن الوطن والمواطن، وتريد تمريرها بارهاب الصحافة واسكاتها.

وأثنى الزميل من صحيفة الرأي، خالد الخواجا، على المطالبات باجراءات حازمة وصارمة تجاه ظاهرة توقيف الصحفيين التي قال إنها أصبحت تهدد غالبية أعضاء الهيئة العامة للنقابة والعاملين في مجال الاعلام.

وأشار الخواجا إلى تسجيل مسؤولين حكوميين ورسميين مئات القضايا بحقّ الصحفيين، منها 149 قضية رفعها مسؤول واحد ضد العاملين في مجال الاعلام، مشددا على ضرورة التحرّك باعتصام أمام رئاسة الوزراء.

وقال الزميل مروان الشريدة إن القضية الآن أصبحت "مواجهة واضحة بين الحكومة والصحفيين"، داعيا إلى اتخاذ الاجراءات اللازمة لوقف التعدي على الصحفيين.

ودعا الزميل عبدالكريم الوحش إلى توحيد الجهود وتكثيفها، ودعم مجلس نقابة الصحفيين في مساعيه من أجل الافراج عن الزميلين المحارمة والزيناتي.

وطالب ناشر موقع زاد الأردن، الزميل أحمد الوكيل، بتشكيل وفد اعلامي يطلب لقاء الملك عبدالله الثاني بن الحسين من أجل وضعه في ضوء الحالة التي وصلتها البلاد والصحافة، مشيرا إلى أن الملك لا يقبل بتوقيف الصحفيين ويتباهى بمستوى الحريات في الاردن.

وقال الوكيل إن الحكومة تناقض التوجيهات الملكية في مجال تعزيز الحريات العامة وحرية الصحافة، حيث شهدت السنوات الأخيرة "تعمّدا في الاساءة للصحفيين".

ولفت الوكيل إلى أن المتابع يشعر بشكل ملموس بوجود توجّه لـ "اخراس الصحفيين".

وأكد الزميل في وكالة الأنباء الاردنية، حازم عكروش، ضرورة العمل على اجراء تعديلات على التشريعات المقيّدة لحرية الاعلام.

ولفت عكروش إلى أن المنظمات والمؤسسات الدولية تطالب بايجاد عقوبة بديلة في جرائم القتل؛ والأولى ايجاد عقوبات بديلة تُنهي ظاهرة التوقيف في قضايا الحريات الصحفية.

وأيّد الزميل في التلفزيون الاردني، ماجد القرعان، مقترح طلب لقاء الملك وتنفيذ اعتصام أمام الديوان الملكي من أجل وضعه في صورة ما وصلته حالة الحريات الصحفية في البلاد.