جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجبهة الاردنية الموحدة : "هل من سبيل للخروج من الازمة" - بيان
شريط الأخبار
اعمال شغب بمركز احداث في الزرقاء وانباء عن فرار 5 نزلاء الملقي: الحكومة استطاعت تثبيت الدين العام وتخفيف العجز في الموازنة 233 متقاعدا برتبة وزير منذ 2001 يتقاضون 578 ألف دينار شهريا غرفة صناعة الزرقاء تتهم الزميلة ديمة فراج بالتجييش ضدها ، و الأخيرة ترد لا يهمني سوى الوطن اللواء الفقيه يوجه رسالة لمنتسبي الأمن العام السيرة الذاتية لمدير الأمن العام اللواء فاضل محمد الحمود الملك يبدأ زيارة رسمية إلى الهند الثلاثاء جمعية وكلاء السياحة والسفر تبارك لابو البصل وتفتح باب التعاون مبيضين والحمود .. خيارا الملقي لتصحيح الخلل في المنظومة الامنية فاضل الحمود العربيات مديرا للامن العام بالفيديو .. الزعبي : "وزير خارجية منح صاحب اسبقيات جواز سفر دبلوماسي" السفيران الزعبي والحمود وعدد من المحافظين الجدد يؤدون اليمين القانونية أمام الملك الملك يترأس اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج أمانة عمان في عدد من القطاعات الحيوية بدء امتحانات البورد الاردني في المجلس الطبي الامانة تتعامل مع 241 بيتا مهجورا الملقي بعد التعديل: سنعزز سيادة القانون و نقر بوجود خلل في المنظومة الامنية مؤخرا الدباس مديرا لمكتب الملك .. والعسعس مستشارا قبول 85 % من إقرارات الدخل كما وردت من المكلفين سوريا: القبض على أردنيين يهربون المخدرات انباء عن تعيين الحمود مديرا للامن العام
عاجل
 

الجبهة الاردنية الموحدة : "هل من سبيل للخروج من الازمة" - بيان

جفرا نيوز - حذر حزب الجبهة الاردنية منذ سنوات مرارا وتكرارا من تشكيل غير سياسية ودون برامج او رؤية وطنية مقابل تهميش الشخصيات والفكر الوطني مقابل استمرار تشكيل حكومات تكنوقراط في اغلبيتها وكبار موظفين في عقليتها حتى وصلنا الى افراغ بعض الوزارات السيادية من مضمونها في واقع الامر دون النظر للمكتسبات والمصلحة الوطنية في العمود الفقري للتحرك والتواجد الاردني على الساحة العربية والدولية النابع من موقع وموروث الاردن الجيوسياسي حيث الحقت هذه الحكومات ضررا في بعض الاحيان ما لم يلحقه الاعداء بمؤسسية الدولة منذ ثمانون سنة .
مرت الدولة الاردنية بالعديد من الازمات سياسية واقتصادية واجتماعية ولكنها ازمات واضحة المعالم في المسببات والاسباب خرجنا منها اكثر قوة ومنعة فهل من سبيل للخروج من الازمة الوطنية الشاملة الحالية ؟ و هل من قيادات وطنية تسرج لها خيول الحلول لمرور سلس ورؤية وطنية شاملة نحو افاق مستقبلية ؟ هل نملك بالاصل افاق هذه الرؤيا وغايتها نحو اهداف وطنية ضمن برنامج واضح المعالم واثق الخطى ؟
و هل من تغيير نهج الاختيار بناء على الكفاءات والخبرات بديلا للعلاقات والمصالح الشخصية التي اوصلتنا لما نحن فيه وسدت افق المستقبل والحقت اضرارا بالعديد من مؤسسات الدولة وتغولت من خلالها مراكز القوى الطفيلية على حساب المصلحة والقدرات والمكتسبات الوطنية ؟
و هل اصبحت القوى الليبرالية العلمانية ذات المرجعية الصهيونية قدرا محتوم للتعامل معها ، و هل نمنح الفرصة لنخبة سياسية نحو بناء اطر وتحالفات خارجية جديدة مقابل الاعصار الصهيوني ام انه قضاء وقدر بفكر التكنوقراط والخبرات الوظيفية الحالية ؟
و هل من بناء خطة سياسية وطنية تقف في وجه التحرك العلماني الليبرالي الحالي الذي يعمل على اضعاف النظام السياسي للدولة الوطنية الاردنية المبني على العمق القومي الاسلامي هدفه ان تكون الاردن لقمة سائغة امام للمشروع الصهيوني بالمنطقة وتحديدا الاردن سند وظهير القضية الفلسطينية وجوهرها القدس ؟
نعم بكل ثقة بانفسنا ، نعم بكل عزم واصرار ، نعم للخروج من الازمة بقوة ومنعة ، نعم نحو ثورة بيضاء بقيادة الملك تغير النهج وتبنى اسس الدولة الحديثة المعاصرة تستشرف المستقبل وتمهد الطريق نحو مستقبل أمن بأذن الله ذات وجوهر قومي وسند اسلامي .

حزب الجبهة الاردنية الموحدة