جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملك قال للعدوان غاضبا : "بدك تفهم بأني ما بقبل حدا يقرب من عائلتي أو يمسهم "
شريط الأخبار
أهم السلع المرشحة أسعارها للارتفاع القضاة للملقي.. هل تبدل المناصب ليموزين لنقل ركاب المطار العراق مستعد لمنح الأردن أسعار نفط تفضيلية ‘‘الأمانة‘‘ تبدأ بهيكلة قطاعاتها نهاية الشهر ارتفاع درجات الحرارة وأجواء خريفية لطيفة إسرائيل تتصيد للأردن وتنظم مؤتمرا عدائيا القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية في منزله يعرب القضاة :في حال تم تحرير سعر الخبز فلن يتجاوز 35 قرش للكيلو المعايطة : الدولة لاتقف مع حزب دون اخر وعلى الأحزاب التفاعل اكثر مع المواطنين الملقي: نتعامل بجدية وحزم مع جريمة الاعتداء على المال العام ضبط نحو 10 آلاف عامل وافد مخالف وتسفير 6 آلاف منهم أعضاء هيئة تدريس في اردنية العقبه دون مكاتب الأشغال الشاقة 15 عاما لمتهم بتنفيذ مخطط إرهابي الملقي تخفى لشراء بطارية لسيارته واكتشف "تهربا ضريبيا" صدم اربع سيارات وحاول الفرار ليتبين ان بسيارته كمية من المخدرات الملكة رانيا تهنئ خريجي الدبلوم المهني من المعلمين عبر تويتر الجهود الرسمية في مجال الحقوق المدنية والسياسية مبيضين : الاردن تبنى نهجا واضحا في مكافحة الارهاب الملك يلتقي قادة ومدراء أجهزة أمنية دوليين
عاجل
 

الملك قال للعدوان غاضبا : "بدك تفهم بأني ما بقبل حدا يقرب من عائلتي أو يمسهم "

جفرا نيوز - خاص

تبدأ "جفرا نيوز" اعتبارا من اليوم الاحد نشر ابرز مقتطفات كتاب وزير الاعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة الاسبق  في عهد الحكومة الثانية للرئيس معروف البخيت طاهر العدوان .

ويحتوي االكتاب الذي اطلق عليه العدوان إسم "المواجهة بالكتابة" العديد من القصص والكواليس المثيرة التي عايشها طول مسيرته السياسية والصحفية.

البداية ستكون لما الملك لطاهر العدوان بعدما اقسم اليمين وزيرا للدولة لشؤون الإعلام بلحظات ، يفسر العدوان غضب الملك بسبب نشر وسائل إعلام بيان 36 مرتفع السقف الذي انتقد النظام والعائلة المالكة أيام الحراك الشعبي الأردني عام 2011، بحسب كتاب العدوان الجديد " المواجهة بالكتابة من ملفاتي في السياسة والصحافة".

ويتابع العدوان في كتابه الذي صدر مؤخرا: عندما تجمع اعضاء الحكومة الجديدة لاداء اليمين الدستورية أمام الملك التي سأشغل فيها منصب وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة ، قمنا كوزراء بتمرينين بارشاد من نائب رئيس التشريفات على خطوات مراسم اداء القسم ، وذلك قبل أن يدخل الملك الى القاعة ، بدأ الرئيس والوزراء تلاوة القسم التالي بالتناوب " اقسم بالله العظيم أن احافظ على الدستور وان اخلص للملك وان اقوم بالواجبات الموكولة الي بكل امانة واخلاص "

  ويستمر في سرد الحدث :" ما ان فرغنا من اداء المراسم واخذ الصور التذكارية حتى غار الملك القاعة وما هي الا ثوان حتى جاء الي رئيس التشريفات مسرعاً ليبلغني بان الملك يريدك ، توجهت معه عبر الباب المغلق للقاعة ، واذا بجلالته يقف بانتظاري وحيداً وسط الممر، فيما كان رئيس الديوان ورئيس التشريفات والحرس يقفون على بعد عدة امتار .

كان الغضب يغطي ملامح وجهه ليبادرني بالقول " بدك تفهم باني ما بقبل حدا يقرب من عائلتي أو يمسهم " لم املك غير القول " حاضر سيدي " ثم تركني وغادر بسرعة .

ويختتم بالقول : وفيما كنت انزل الدرج متوجهاً نحو الباب الخارجي وقعت تحت ضغط مشاعر هائلة من الاحباط الممزوجة بالدهشة والاستغراب . لم اكن اعرف سببا لغضب الملك .