جفرا نيوز : أخبار الأردن | بيان من وكالة جفرا نيوز : نشرنا لقائمة الصحفيين سقطة مهنية نعتذر عنها
شريط الأخبار
اتلاف أسماك فاسدة كانت معدة للتوزيع على الفقراء في مخيم اربد البدء بتأهيل شارع الملك غازي في وسط البلد قريبا الحكومة تقذف "مشروع صندوق النقد" لمجلس النواب والأخير يستنفر قبيل نفاذ دعوات الحراك الشعبي. تفكيك مخيم الركبان وآلاف النازحين سينقلون إلى مناطق سيطرة الدولة السورية "الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت الأرصاد الجوية : الأحد المقبل أول أيام فصل الخريف
عاجل
 

بيان من وكالة جفرا نيوز : نشرنا لقائمة الصحفيين سقطة مهنية نعتذر عنها

 لان الحقيقة هي ضالة المؤمن وغاية الاعلام وهدفه وجوهر عمله ورسالته ولان توخي الدقة الهاجس الرئيس لاي وسيلة اعلام تحترم نفسها وجمهور قرائها فاننا نعلن للملأ بان نشرنا لقائمة الصحفيين - الذوات الصحفية والقامات المهنية السامقة - ال ٣١ الذين اتهمناهم - دون قصد - بتلقي اعطيات مالية من مدير المخابرات العامة الاسبق محمد الذهبي كان خطأ مهنيا كبيرا
وقعنا بها نتيجة سوء ادارة وتقدير …

وعليه فاننا نود ان نوضح بانه تبين
لنا وبعد التدقيق والتمحيص والمراجعة بانها قائمة ملفقة ومفبركة وكل ما تضمنته  من معلومات وارقام عارية عن الصحة واريد لنا ان نقع في مطب مهني واخلاقي  
للاسف الشديد تورطنا به عن دون قصد ونتيجة تسرع وسوء تقدير من احد الزملاء العاملين في الوكالة 

   وبناءا عليه نؤكد للعموم ولقراء وكالة جفرا نيوز بان القائمة المسمومة التي تم نشرها على صفحات جفرا نيوز  بتاريخ ٢/٢ /٢٠١٢ غير صحيحة ولم نقم بالتحقق والتأكد من صدقيتها قبل النشر كما جرت العادة ولذلك فاننا وجراء افتأتنا على الزملاء وتورطنا  بنشر بيانات وارقام مغلوطة فاننا نعتذر لهم جميعا كما نعتذر للقراء عن هذا الخطأ غير المقصود ... 

وعليه اقتضى التنويه
--